جائحة كوفيد-19 وتأثيرها على الانتخابات حول العالم-تحديث مستمر

تم النشر بتاريخ:18/03/2020


  امتد تأثير وباء كوفيد-19 –المعروف أيضًا باسم فيروس كورونا– ليشمل الانتخابات التي كان مُقَرُر إجراؤها في مختلف أنحاء العالم. نعرض لكم فيما يلي قائمة بالخطط والجداول الزمنية الخاصة بالانتخابات في الفترة الحالية كما وردنا من الحكومات ولجان إدارة الانتخابات ووسائل الإعلام.  يُرجى العلم أن هذه القائمة ليست شاملة؛ فهي تمثل نظرة عامة فقط تعكس القرارات والتطورات المتعلقة بالانتخابات حول العالم.


تم تحديث هذه الصفحة في  26 يونيو 2020، يتم تحديث هذه الصفحة باستمرار.


يُرجى زيارة الصفحة من حين لآخر للاطلاع على آخر المستجدات والتوجهات في ضوء بحوث المعهد الدولي للديمقراطية ودعم الانتخابات (International IDEA).


يرجى التواصل مع المعهد الدولي للديمقراطية ودعم الانتخابات (IDEA) عبر إرسال بريد إلكتروني إلى العنوان [email protected] إذا كانت أي من المعلومات بحاجة إلى المزيد من التحديثات.

تنويه: هذه ترجمة مباشرة من النسخة ذات التاربخ السادس والعشرين من حزيران لسنة 2020 من المحتوى الخاص بالمعهد الدولي للديمقراطية ودعم الانتخابات، تحت عنوان "وباء كوفيد-19 وتأثيره على الانتخابات حول العالم". هذه الترجمة لم يتم تدقيقها من قبل المعهد الدولي للديمقراطية ودعم الانتخابات، في حال الرغبة بالتأكد والاطلاع على المحتوى الأصلي باللغة الانجليزية، يمكنكم زيارة موقع المعهد عن طريق هذا الرابط. هذه الترجمة تمت عن طريق الهيئة المستقلة للانتخاب في الأردن.

Disclaimer:This is a direct translation of the 26 of June 2020's edition of International IDEA’s Global overview of COVID-19: Impact on elections.The accuracy of the translated text was not verified by International IDEA. In case of doubt, the original English version prevails here. The translation was undertaken by the Independent Election Commission of Jordan.

ملخص تحليل الوضع

في الفترة من 21 فبراير 2020 حتى 25 يونيو 2020:

  •     تم تأجيل الانتخابات العامة والإقليمية الفرعية في ست وستين (66) دولة وإقليم على الأقل بسبب مخاوف من انتشار جائحة كوفيد-19، من بينها اثنين وعشرين (22) دولة وإقليم على الأقل تم تأجيل الاستفتاءات والانتخابات العامة بها.
  •     تم إجراء الانتخابات العامة والإقليمية الفرعية في ستة وثلاثين (36) دولة وإقليم على الأقل في المواعيد المُحَدَدة لها رغم مخاوف من انتشار جائحة كوفيد-19، من بينها واحد وعشرين (21) دولة على الأقل أجرت انتخاباتها العامة أو استفتاءات على دساتيرها. 

الانتخابات المؤجلة بسبب جائحة كوفيد-19

إفريقيا

  • الانتخابات الجزئية للمقاعد الخالية في مجالس الدوائر عن دائرتي متسيموتلهابا وبوسيجا الجنوبية بجمهورية بوتسوانا (كان من المقرر إجراؤها في مايو 2020)
  • الانتخابات التشريعية في تشاد (كان من المقرر إجراؤها في 13 ديسمبر 2020)
  • الانتخابات البرلمانية في أثيوبيا (كان مقرر إجراؤها في 29 أغسطس 2020)
  • الانتخابات التشريعية الجزئية في دائرة ليكوني-ليكوري (أكياني) في الجابون (كان مقرر إجراؤها في الفترة ما بين 4 -18 أبريل 2020)
  • الانتخابات الجزئية للدائرة الانتخابية لنيامينا الغربية في غامبيا (كان مقرر إجراؤها في 16 أبريل 2020)
  • الانتخابات الجزئية لأعضاء مجالس المقاطعات والمجلس النيابي في كينيا (كان مقرر إجراؤها في أبريل، ويونيو، ويوليو 2020)
  • الانتخابات الجزئية لمجلس الشيوخ في نيجيريا لولايات بايلسا وإيمو وبلاتو (كان مقرر إجراؤها في مارس 2020)
  • جميع الانتخابات الجزئية المحلية (انتخابات المناصب المحلية الشاغرة) وأنشطة تسجيل الناخبين في جنوب إفريقيا (كان من المقرر إجراؤها في الفترة ما بين شهريّ مارس ومايو 2020)
  • الانتخابات البلدية في بلديتيّ حاسي الفريد وجبنيانة بتونس (كان من المقرر إجراؤها يوميّ 28-29 من مارس 2020)
  • انتخابات جماعات المصالح الخاصة في أوغندا (كان مقرر إجراؤها خلال شهريّ أبريل ومايو 2020)
  • الانتخابات الجزئية للدائرة 16 لمجلس المقاطعات الريفية بشيريدزي، زيمبابوي (كان مقرر إجراؤها في 4 أبريل 2020)


الأمريكتان

  • الانتخابات العامة في أنغويلا، وهي إقليم تابع لبريطانيا (كان من المقرر إجراؤها في 29 يونيو 2020) تم إرجاؤها (على أقصى تقدير) إلى 11 سبتمبر 2020
  • الانتخابات البلدية في مدينة ريو كوارتو التابعة لإقليم قرطبة بالأرجنتين (كان مُقَرَرْ إجراؤها في 29 مارس 2020)
  • الانتخابات البرلمانية العامة في بوليفيا (كان من المقرر إجراؤها في 3 مايو 2020) تم إرجاؤها إلى 6 سبتمبر 2020، وكذلك الانتخابات الإقليمية الفرعية في ذات الدولة (كان من المقرر إجراؤها في مارس 2020)
  • الانتخابات التكميلية لمنصب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماتو غروسو في البرازيل (كان مقرر إجراؤها في 26 أبريل 2020)
  • الانتخابات الجزئية لأعضاء المجالس في مدينتيّ فيكتوريا وروسلاند بكندا (كان مُقَررْ إجراؤها في 4 أبريل 2020)؛ واستفتاء مركز الفنون في كاملوبس بكندا (كان مُقَررْ إجراؤه في 4 أبريل 2020) والانتخابات الجزئية لأعضاء مجلس مدينة لايتون بكندا (كان مُقَررْ إجراؤها في 25 أبريل 2020)؛ والانتخابات البلدية في مقاطعة نيو برونزويك بكندا (كان مُقَررْ إجراؤها في 11 مايو 2020) وتم إرجاؤها إلى مايو 2021 أو في وقت مبكر
  • استفتاء التصويت على الدستور الجديد في تشيلي (كان مقرر إجراؤه في 26 أبريل 2020)
  • انتخابات مجلس العمل المجتمعي في كولومبيا (كان مقرر إجراؤها في 26 أبريل 2020)
  • الانتخابات الرئاسية والتشريعية في جمهورية الدومينيكان (كان من المقرر إجراؤها في 17 مايو 2020)
  • الجولة الثانية من الانتخابات المحلية في سبع مقاطعات في غيانا الفرنسية، ومقاطعات خارجية ذاتية الحكم ومنطقة فرنسا (كان من المقرر إجراؤها في 28 يونيو 2020)
  • الانتخابات المحلية في ولايتيّ كواويلا وهيدالغو بالمكسيك (كان من المقرر إجراؤها في 7 يونيو 2020)
  • الانتخابات (الرئاسية التمهيدية) في باراغواي (كان من المقرر إجراؤها في 12 يوليو 2020)، وكذلك الانتخابات المحلية (انتخابات البلديات) في ذات الدولة (كان من المقرر إجراؤها في 8 نوفمبر 2020) حيث تم تأجيلها لعام 2021
  • الانتخابات البلدية في شيباو ومقاطعة أياكوتشو في بيرو (كان مُقَرَرْ إجراؤها في 29 مارس 2020)
  • استفتاء التصويت على توحيد الدائرة الانتخابية بجزر فوكلاند، وهي إقليم بريطاني خارجي ذاتي الحكم. (كان من المقرر إجراؤه في 26 مارس 2020)
  • الانتخابات المحلية (للمقاطعات والبلديات) في الأوروغواي (كان من المقرر إجراؤها في 10 مايو 2020) حيث تم تأجيلها إلى 27 سبتمبر 2020
  • الانتخابات التمهيدية للرئاسة في إقليم بورتوريكو التابع للولايات المتحدة (كان مُقَرَرْ إجراؤها في 29 مارس 2020)؛ والانتخابات التمهيدية للرئاسة في خمس عشرة ولاية أمريكية؛ والانتخابات البلدية في عدد من الولايات في جميع أنحاء الولايات المتحدة (كان مُقَرَرْ إجراؤها في الفترة ما بين مارس-مايو 2020) تم إرجاؤها لتُعْقَد في الفترة ما بين مايو-أغسطس 2020.

آسيا

  • انتخابات الهيئة المستقلة لمدينة شيتاغونج، وانتخابات دائرتي بوغورا-1 وجاشور-6 الانتخابيتين في بنجلاديش (كان من المقرر إجراؤها في 29 مارس 2020)
  • انتخابات مجلس الشيوخ الهندي (كان من المقرر إجراؤها في 26 مارس 2020): انتخابات مجالس القرى في ولايتيّ كارناتاكا وماهاراشترا (كان مقرر إجراؤها في الفترة ما بين يوليو وديسمبر 2020)
  • الانتخابات الإقليمية (المحلية) في إندونيسيا (كان من المقرر إجراؤها في 23 سبتمبر 2020) تم إرجاؤها إلى 9 ديسمبر 2020
  • الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية في إيران (كان من المقرر إجراؤها في 17 أبريل 2020) تم تأجيلها إلى 11 سبتمبر 2020
  • انتخابات المجالس المحلية وانتخابات لجنة النهوض بالمرأة بالمالديف (كان من المقرر إجراؤها في 4 أبريل 2020)
  • الانتخابات المحلية في عدد من مدن قرغيزستان (كان من المقرر إجراؤها في 12 أبريل 2020)
  • انتخابات المجالس المحلية في عمان (كان من المقرر إجراؤها في 2020)
  • الانتخابات الجزئية في باكستان (كان من المقرر إجراؤها في مارس 2020)
  • الانتخابات البرلمانية في سيريلانكا (كان من المقرر إجراؤها في 25 أبريل 2020) تم إرجاؤها إلى 5 أغسطس 2020
  • الانتخابات البرلمانية في سوريا (كان من المقرر إجراؤها في 13 أبريل 2020) تم تأجيلها إلى 19 يوليو 2020


أوروبا

  • استفتاء على التعديلات الدستورية لعزل قضاة بالمحكمة الدستورية في أرمينيا (كان من المقرر إجراؤه في 5 أبريل 2020
  • انتخابات عمدة وأعضاء البلدية في فورارلبرغ وستيريا، النمسا (كان من المقرر إجراؤه في 15 مارس 2020 و 22 مارس 2020)، تم تأجيل انتخابات (ستيريا) إلى 28 يونيو 2020
  • الانتخابات الإقليمية في إقليم الباسك وغاليسيا بإسبانيا (كان من المقرر إجراؤها في 5 أبريل 2020)
  • الانتخابات المحلية في البوسنة والهرسك (كان من المقرر إجراؤها في 4 أكتوبر 2020) تم إرجاؤها إلى 15 نوفمبر 2020
  • الانتخابات الجزئية لمجلس الشيوخ عن مقاطعة تبليتسيه بجمهورية التشيك (كان من المقرر إجراؤها على مرحلتين من 27-28 مارس، 3-4 أبريل 2020)
  • الانتخابات المحلية في ولايتيّ هسن وساكسونيا في ألمانيا (كان من المقرر إجراؤها في الفترة ما بين أبريل - أكتوبر 2020)
  • استفتاء إيطاليا لتقليل عدد المقاعد في البرلمان (كان من المقرر إجراؤه في 29 مارس 2020)، بالإضافة إلى العديد من الانتخابات المحلية وعلى مستوى الأقاليم تم تأجيلها إلى سبتمبر 2020.
  • الانتخابات المحلية في 188 مجلس محلي بريطاني، وانتخابات هيئة لندن التشريعية، وانتخابات اختيار  7 رؤساء بلديات،  وانتخابات مفوضي الشرطة ومكافحة الجريمة في بريطانيا (كان مقرر إجراؤها في الأسبوع الأول من مايو 2020، وتم إرجاؤها حتى مايو 2021)؛ انتخابات مفوضي الشرطة ومكافحة الجريمة في ويلز (كان من المقرر إجراؤها في الأسبوع الأول من مايو وتم تأجيلها عامًا كاملًا لتجرى في مايو 2021)؛ الانتخابات الجزئية للحكومة المحلية في  كينكورث/ نيج/ كوف و كراجنتني/ دادنجستون في اسكتلندا (كان من المقرر إجراؤها في الفترة ما بين 14- 21 مايو 2020)
  • الانتخابات الرئاسية في بولندا (كان من المقرر إجراؤها في يونيو 2020) تم إرجاؤها إلى 28 يونيو 2020
  • استفتاء لتشريع الإجهاض في جبل طارق، وهي منطقة حكم ذاتي تابعة لبريطانيا (كان من المقرر إجراؤه في 19 مارس 2020)
  • انتخابات السلطات المحلية بجزيرة مان، وهي منطقة حكم ذاتي تابعة للتاج البريطاني (كان من المقرر إجراؤها في 23 أبريل 2020)
  • الاقتراع العام على التعديلات الدستورية في روسيا (كان من المقرر إجراؤه في 22 أبريل 2020) تم تأجيله حتى 1 يوليو 2020. فضلًا عن ذلك، اتخذت لجنة الانتخابات المركزية في روسيا قرارًا في 3 أبريل 2020 يقضي بتأجيل كافة الانتخابات المقرر إجراؤها في الفترة من 5 أبريل وحتى 23 يونيو وحتى إشعار آخر.  شمل هذا القرار 94 عملية انتخابية في الأقاليم وعلى مستوى المحليات.  
  • الانتخابات المحلية في رومانيا (كان من المقرر إجراؤها في يونيو 2020)
  • الاقتراع العام في سويسرا (كان من المقرر إجراؤه في 17 مايو 2020)، إضافة إلى العديد من الانتخابات المحلية (البلدية) في  أقاليم نيوشاتل، وتيسينو، ولوسرن  (كان من المقرر إجراؤها في الفترة ما بين أبريل ويونيو 2020)
  • انتخابات الهيئات المحلية ذاتية الحكم في سلوفاكيا (كان من المقرر إجراؤها في 4 ابريل 2020)
  • الانتخابات العامة في صربيا (كان من المقرر إجراؤها في 26 أبريل 2020) تم تأجيلها إلى 21 يونيو 2020
  • الانتخابات العامة في جزيرة غيرنسي، وهي منطقة حكم ذاتي تابعة للتاج البريطاني (كان مقرر إجراؤها في يونيو 2020) تم إرجاؤها إلى يونيو 2021.
  • الجولة الثانية من الانتخابات البلدية في فرنسا (كان من المقرر إجراؤها في 22 مارس 2020) تم إرجاؤها إلى 28 يونيو 2020
  • انتخابات المستشارين الفرنسيين وأعضاء الوفود القنصلية حول العالم (كان من المقرر إجراؤها يوميّ 16 و 17 مايو 2020)
  • الانتخابات الرئاسية للقبارصة الأتراك في قبرص (كان من المقرر إجراؤها في 26 أبريل 2020، وتم إرجاؤها حتى 11 أكتوبر 2020)
  • الانتخابات الاستثنائية لاختيار عمدة مدينة بودوييفو، بجمهورية كوسوفو (كان من المقرر إجراؤها في 15 مارس 2020)
  • الانتخابات المحلية المبكرة في مدينة ريجا، عاصمة لاتفيا بعد حل مجلس البلدية بها (كان من المقرر إجراؤها في 25 أبريل 2020 ولكن تم إرجاؤها حتى 5 سبتمبر 2020)
  • الانتخابات البرلمانية في شمال مقدونيا (كان من المقرر إجراؤها في 12 أبريل 2020) تم تأجيلها إلى 15 يوليو 2020
  • الانتخابات المحلية لقرية نوكاريني التابعة لإقليم تيلينشتي، وقرية ترنوفا التابعة لإقليم دوندوشيني في مولدوفا (كان مقررا أصلا في 17 مايو 2020)
  • الانتخابات المحلية في تيفات بمونتينيغرو (الجبل الأسود) (كان من المقرر إجراؤها في 5 أبريل 2020)


أوقيانوسيا

  • انتخابات الحكومة المحلية في ولاية نيو ساوث ويلز بأستراليا تم تأجيلها لمدة عام (بعد أن كان مقرر إجراؤها في سبتمبر 2020)، كما تم إرجاء انتخابات المجلس التشريعي لمقاطعات روزفيرز وهون بولاية تاسمانيا (كان من المقرر إجراؤها في 2 مايو 2020) تم إرجاؤها على أن تُجرى في يوم سبت من شهر يونيو أو يوليو أو أغسطس 2020.
  • الانتخابات العامة للحكومة في منطقة بوغانفيل ذاتية الحكم الواقعة في بابوا غينيا الجديدة (كان من المقرر إجراؤها في يونيو 2020)
  • الانتخابات الجزئية للدوائر الانتخابية في محافظتيّ هونيارا الوسطى وشمال شرق جوادالكانال بجُزُر سليمان (كان من المقرر إجراؤها في يونيو 2020)
  • الانتخابات الخاصة لاختيار عمدة قرية يونا في غوام وهي مقاطعة تابعة الولايات المتحدة (كان مُقرر إجراؤها في 28 مارس 2020) تم إرجاؤها إلى 18 أبريل 2020.
  • استفتاء استقلال نيو كاليدونيا وهي تجمع خاص تابع لفرنسا (كان من المقرر إجراؤها في 6 سبتمبر 2020) تم إرجاؤها إلى 8 أكتوبر 2020.
  • الانتخابات البرلمانية في كيريباتي (كان من المقرر إجراؤها في 7 أبريل 2020 وتم إرجاؤها إلى 14 أبريل 2020)

الانتخابات المنعقدة وسط انتشار جائحة كوفيد-19

تم إجراء عددًا من الانتخابات والاستفتاءات في مواعيدها المقررة خلال شهر فبراير 2020 رغم انتشار فيروس كورونا، ومنها: الانتخابات البرلمانية في إيران (21 فبراير 2020)، والانتخابات الجزئية المحلية في تايوان (22 فبراير 2020)، والانتخابات الرئاسية في جمهورية توغو (22 فبراير 2020)، والانتخابات العامة في سلوفاكيا (29 فبراير 2020).

تم إجراء عدد من الانتخابات والاستفتاءات في مواعيدها المقررة خلال شهر مارس 2020 رغم انتشار فيروس كورونا، ومنها: الانتخابات المحلية في ولاية كوينزلاند باستراليا (29 مارس 2020)؛ والانتخابات التشريعية في إسرائيل (2 مارس 2020)؛ والانتخابات الجزئية في دائرة المقعد الواحد رقم 179 في إقليم خاركيف بأوكرانيا (15 مارس 2020)؛ والانتخابات البلدية في جمهورية الدومينيكان (15 مارس 2020)؛ وجولة الإعادة للانتخابات البرلمانية في 11 دائرة انتخابية في الكاميرون (22 مارس 2020)؛ والانتخابات البلدية في ولاية بافاريا  بألمانيا (الجولة الأولى كانت في 16 مارس 2020، والجولة الثانية في 29 مارس 2020)؛ وانتخابات مجلس الشيوخ في إيرلندا (30-31 مارس 2020)؛ والانتخابات التمهيدية للرئاسة في ولايات أريزونا وفلوريدا وإلينوي بالولايات المتحدة (17 مارس 2020)؛ والانتخابات الجزئية لمجالس الدوائر المحلية في بنجلاديش (21 مارس 2020)؛ والانتخابات الجزئية السادسة للرئاسة في  بولندا (22 مارس 2020)؛ وانتخابات رئيس الحزب القومي (الكومينتانغ) في  تايوان (7 مارس 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في طاجيكستان؛ والانتخابات العامة في  غيانا (2 مارس 2020)؛ والاستفتاء على الدستور  لمد فترة الرئاسة في غينيا (22 مارس 2020)؛ والانتخابات المحلية في مدينة لوسرن بسويسرا (29 مارس 2020)؛ والانتخابات العامة للمجلس التشريعي في  فانواتو (19 مارس 2020)؛ والانتخابات البلدية في فرنسا (15 مارس 2020)؛ والانتخابات العامة التشريعية في مالي (29 مارس 2020)؛ والانتخابات المحلية في  مدينة هينسشتي  بمولدوفا (15 مارس 2020) ؛ وانتخابات المجلس في كندا (26 مارس 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في طاجيكستان (1 مارس 2020).

كما تم إجراء عددًا من الانتخابات والاستفتاءات في مواعيدها المقررة خلال شهر أبريل 2020 رغم انتشار فيروس كورونا، ومنها: الانتخابات المحلية الجزئية في اليابان (أبريل 2020)؛ والجولة الثانية للانتخابات البلدية في مدينة جنيف بسويسرا (4 أبريل 2020) من خلال التصويت البريدي فقط؛ الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في ولاية ويسكونسن بالولايات المتحدة (7 أبريل 2020)؛ وانتخابات الكونجرس الخاصة لولاية ماريلاند بالولايات المتحدة (28 أبريل 2020)؛ والانتخابات التمهيدية للرئاسة في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة ( 28 أبريل 2020)؛ والجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية في مالي (19 أبريل 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في كوريا الجنوبية (15 أبريل 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في كيريباتي (14 أبريل 2020).

 خلال شهر مايو، أُجري أيضًا عددًا من الانتخابات والاستفتاءات في مواعيدها المقررة خلال شهر مايو 2020 رغم انتشار جائحة كوفيد-19، ومنها: وانتخابات أعضاء المجالس التشريعية لولاية ماهاراشترا الذين يتم اختيارهم مِن قِبَل أعضاء الجمعية التشريعية والتي تجري كل عامين في الهند (21 مايو 2020)؛ الانتخابات المحلية في بنين (17 مايو 2020)، والانتخابات الرئاسية في بوروندي (20 مايو 2020)؛ الانتخابات البرلمانية العامة في جمهورية سورينام (25 مايو 2020)؛ انتخابات الحكومة المحلية بولاية كروس ريفر، نيجيريا (30 مايو 2020)؛ الانتخابات العامة في نييوي (30 مايو 2020)

كما تم إجراء عددًا من الانتخابات والاستفتاءات على الدستور خلال شهر يونيو 2020 رغم استمرار انتشار جائحة كوفيد-19 ومنها: الانتخابات التمهيدية للرئاسة في 8 ولايات أمريكية فضلًا عن واشنطن العاصمة* ، الولايات المتحدة الأمريكية (2 يونيو 2020)، وتصويت عزل عمدة بلدية كاوهسيونغ، تايوان (6 يونيو 2020)؛ انتخابات الجمعية الوطنية، سانت كيتس ونيفيس (6 يونيو 2020)؛ الانتخابات التمهيدية في جورجيا، نيفادا، داكوتا الشمالية، كارولينا الجنوبية ووست فرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكية (9 يونيو 2020)؛ راجيا سابها * في الهند (19 يونيو 2020)، والانتخابات البرلمانية والمحلية وعمدة وأعضاء البلدية * في صربيا (21 يونيو 2020)، إعادة الانتخابات الرئاسية في ملاوي (23 يونيو 2020)، والانتخابات التمهيدية في 6 ولايات في الولايات المتحدة الأمريكية * (23 يونيو 2020)، والانتخابات البرلمانية في منغوليا (24 يونيو 2020).

تم اتخاذ تدابير الصحة والسلامة العامه في معظم الانتخابات المذكورة أعلاه باستثناء انتخابات توغو، وسلوفاكيا، وطاجيكستان، وفانواتو، وغيانا، وكيريباتي، ونييوي. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، لم يتم تسجيل أي حالات إصابة بكوفيد-19 في هذه الدول خلال فترة الانتخابات. تم تأجيل جميع الانتخابات التي تحمل علامة النجمة / (*) في وقت سابق (انظر إلى الانتخابات المؤجلة بسبب جائحة كوفيد-19).
 

الانتخابات التي تم تغيير مواعيدها بسبب جائحة كوفيد-19

تدرس العديد من الدول حاليًا إمكانية تأجيل الانتخابات والاستفتاءات بسبب مخاوف من انتشار جائحة كوفيد-19 المستجد، ومن هذه الدول البرازيل وسنغافورة، وليبيريا. كما تدرس ولاية فيكتوريا باستراليا إمكانية تأجيل انتخابات البلدية المُقَرر إجراؤها في أكتوبر 2020.  
وعلى النقيض، هناك دول أخرى تدرس إمكانية إجراء الانتخابات بالرغم من المخاطر التي تفرضها جائحة كوفيد-19، ومن هذه الدول، على سبيل المثال، تنزانيا. كرواتيا أيضًا دعت إلى إجراء الانتخابات البرلمانية في 5 يوليو 2020 بدلاً من إجرائها في الموعد المُحَدَدْ لها أواخر الخريف. 

الانتخابات المقرر انعقادها في مواعيدها المحددة

 

(يونيو - نوفمبر 2020)



بالرغم من المخاوف المتزايدة من فيروس كورونا، إلا أن عددًا من الدول قررت استكمال أنشطتها للعمليات الانتخابية في الفترة القادمة. يشمل ذلك على سبيل المثال الانتخابات والاستفتاءات التالية: الانتخابات الجزئية الإتحادية في إيدن مونارو، نيو ساوث ويلز في أستراليا (4 يوليو 2020)؛ والانتخابات العامة للحكومة المحلية في ولاية فيكتوريا باستراليا (24 أكتوبر 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في الأردن (30 سبتمبر 2020)؛ والانتخابات الرئاسية في أيسلندا (27 يونيو 2020)؛ والانتخابات الرئاسية في بيلاروس (9 أغسطس 2020)؛ وانتخابات مقاطعة ساسكاتشوان، كندا (26 أكتوبر 2020)؛ وانتخابات المجلس التشريعي في هونغ كونغ، المنطقة الإدارية الخاصة للصين (6 سبتمبر 2020) ؛ والانتخابات الرئاسية في كوت ديفوار (31 أكتوبر 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في ليتوانيا (11 أكتوبر 2020)؛ والانتخابات البرلمانية  في سنغافورة ( 10 يوليو 2020)، وجولة الإعادة للانتخابات الرئاسية في مالاوي (2 يوليو 2020)؛ الانتخابات الجزئية لمجالس الولايات عن دائرة تشيني بولاية باهانغ، بماليزيا (4 يوليو 2020)؛ والانتخابات البرلمانية في منغوليا (24 يونيو 2020)؛ والانتخابات العامة في نيوزيلندا (الانتخابات العامة + الاستفتاءات المقرر إجراؤها معًا في 19 سبتمبر 2020)؛ والانتخابات المحلية في نيجيريا (30 مايو 2020)؛ وانتخابات حكام الولايات لولايتي إدو وأوندو في نيجيريا (19 سبتمبر و 10 أكتوبر 2020)، والانتخابات المحلية لعمدة وأعضاء البلديات في أوكرانيا (25 أكتوبر 2020) ؛ كما تُعَقَد الانتخابات التمهيدية الرئاسية في مواعيدها المقررة في عدد من الولايات الأمريكية خلال الفترة ما بين مايو وأغسطس، ومن المُقَرَرْ أيضًا أن تُجرى الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة في موعدها المقرر في 3 نوفمبر 2020 إلا أن التصويت في معظم هذه الانتخابات سيتم من خلال البريد بسبب انتشار جائحة كوفيد-19.   
  

تداعيات جائحة كوفيد-19 على الأعمال التحضيرية للانتخابات حول العالم

كان لانتشار جائحة كوفيد تأثيرًا على متابعة الأعمال التحضيرية للانتخابات في عدد من دول العالم كجنوب أفريقيا، وغانا، وزامبيا وخاصة أنشطة تسجيل الناخبين في تلك البلدان. كما تم تأجيل الانتخابات التمهيدية التي نظمها الحزب الوطني الجديد في غانا (كان من المقرر إجراؤها في 25 أبريل 2020) وزامبيا (كان من المقرر إجراؤها في 20 مارس 2020). وفي كوت ديفوار، تم تأجيل تدريب طاقم الموظفين المسؤولين عن الانتخابات والمفوضين المحليين ووكلاء الدعاية الانتخابية بسبب مخاوف من فيروس كورونا. أما في النيجر، فقد تأثر تصويت النيجريين في الخارج بسبب انتشار جائحة كوفيد. 
وفي أوكرانيا، تم توجيه الدعم المالي الذي كان من المفترض تخصيصه لتمويل الانتخابات المحلية إلى المساعدة في مكافحة جائحة كوفيد. حيث تم تمرير مسودة لتعديل مخصصات الإنفاق في ميزانية أوكرانيا، حيث تهدف هذه المسودة إلى تخفيض المخصصات الموجهة نحو تنظيم وإجراء الانتخابات المحلية مما سيؤثر سلبًا على قدرة لجان الانتخاب المركزية على تنظيم وإجراء الانتخابات.

 

أبرز جهود الحد والوقاية من جائحة كوفيد-19 فيما يخص الانتخابات

إفريقيا


إثيوبيا

الانتخابات البرلمانية، 29 أغسطس 2020
في 20 مارس 2020، بدأ المجلس الانتخابي الوطني في إثيوبيا مشاوراته مع الأحزاب السياسية المختلفة لدراسة تداعيات جائحة كوفيد-19 على الأعمال التجهيزية للانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر إجراؤها في أغسطس من هذا العام، والتحديات التي تفرضها الجائحة. إثر العديد من النقاشات، أَطْلَعَ المجلس الانتخابي الأحزاب على عدد من المستجدات فيما يخص الانتخابات، والتي كان من أبرزها تأجيل الانتخابات لحين إشعار آخر. وبالرغم من وجود إجماع سياسي واسع حول إلغاء الانتخابات إلا أن عدم وجود سند قانوني أو دستوري يستند إليه قرار التأجيل، والتساؤلات حول آليات إدارة البلاد في الفترة ما بين انتهاء مدة المجلس الحالي وحتى إجراء الانتخابات الجديدة أثار عددًا من الطعون الدستورية والسياسية.
 


بنين

الانتخابات المحلية، 17 مايو 2020 
في الوقت الذي أجرت فيه بنين انتخاباتها المحلية، كانت الدولة قد سجلت بالفعل 339 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وحالتيّ وفاة. لمنع انتشار العدوى، فرضت الهيئة الوطنية المستقلة للانتخابات ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي داخل مراكز الاقتراع، كما ألغى المرشحون المسيرات الانتخابية المعتادة التي كان يتم تنظيمها تزامنًا مع منع الحكومة التجمعات لأكثر من 50 شخصًا كجزء من تدابير السلامة التي اتخذتها. سجلت الانتخابات نسبة إقبال منخفضة حيث بلغت نسبة المشاركة حوالي 25% مقابل نسبة مشاركة 66.1% في آخر انتخابات رئاسية شهدتها البلاد في عام 2016 .
 

بوروندي

 

في 20 مايو 2020، أجرت بوروندي انتخاباتها بالرغم من وجود مخاوف من انتشار جائحة كوفيد-19. قبل بدء الانتخابات، كانت بوروندي قد سجلت 42 إصابة مؤكدة بكوفيد-19 وحالة وفاة واحدة. تأتي هذه الإحصاءات في ظل وجود نقص في عدد الفحوصات (المسحات) التي أجرتها والبالغ عددها 633 فحصًا فقط، وذلك وفقًا لتقرير المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.  وفي هذا السياق، أشار المتحدث باسم الرئيس البوروندي إلى أن العناية الإلهية تحمي بوروندي من انتشار العدوى بها وهو ما يفسر انخفاض معدل الإصابة وحَثَ المواطنين على ممارسة أنشطتهم اليومية بلا خوف. قبل بدء الانتخابات، طردت بوروندي فريق الخبراء التابع لمنظمة الصحة العالمية المختص بدعم الاستجابة لفيروس كورونا. في الوقت ذاته، أعلنت مجموعات حقوق الإنسان عن أوضاع مزرية في البلاد مع عدم إمكانية الوصول إلى مرافق الحجر الصحي. 

تم تنظيم الحملات الانتخابية كالمعتاد في حضور مجموعات من الأشخاص مع الالتزام الضيق بقواعد التباعد الاجتماعي. لم تتم مراقبة الانتخابات من قِبَل مراقبين أجانب حيث فرضت الحكومة خضوعهم الإلزامي للحجر الصحي لمدة 14 يومًا بمجرد وصولهم بسبب مخاوف لديها من انتشار عدوى كوفيد-19.

بلغت نسبة المشاركة الأولية في الانتخابات 88% مقابل نسبة مشاركة 73.4% سجلتها بوروندي في آخر انتخابات رئاسية أجريت بها في عام 2015. أسفرت الانتخابات عن فوز رئيس حزب المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية -قوات الدفاع عن الديمقراطية بنسبة 69% من الأصوات إلا أن هناك ادعاءات بسيطرة ممارسات الترهيب والقمع على الانتخابات. أفادت منظمات حقوق الإنسان المحلية وجود عنف انتخابي تخلل الحملات الانتخابية أسفر عن مقتل 67 عضوًا من أحزاب المعارضة. في 28 مايو، قام زعيم حزب المعارضة الرئيسي برفع دعوى أمام المحكمة الدستورية للطعن على نتائج الانتخابات الرئاسية مدعيًا وجود أدلة على تزوير الانتخابات. في 8 يونيو، توفي الرئيس البوروندي إثر تعرضه لأزمة قلبية .
 

 

 غينيا

الانتخابات التشريعية والاستفتاء، 22 مارس 2020
في أوائل مارس 2020، بدأت اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في غينيا إجراء تغييرات فيما يخص تنظيم الأنشطة الانتخابية إثر انتشار جائحة كوفيد-19 حول العالم. شملت هذه التغييرات، على سبيل المثال، إلغاء التصويت في الخارج في عدد 25 دائرة انتخابية (وذلك بسبب القيود المفروضة على التنقل في البلدان التي ألغي فيها التصويت وذلك بالتشاور مع المحكمة الدستورية) وتطبيق عدد من تدابير الحماية والتي من بينها تعقيم مراكز الاقتراع قبل وأثناء وبعد الانتخابات، وإلزام الموظفين المشتركين في أعمال الانتخابات بارتداء الكمامات،  وتوجيه الناخبين إلى ضرورة غسل أيديهم في المنزل قبل وبعد التصويت، وعدم السماح لأكثر من 20 ناخب بالتواجد داخل غرفة التصويت وأثناء فرز الأصوات في لجان الفرز المركزية.  تم اتخاذ هذه التدابير الوقائية من قِبَل اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة بالتعاون مع السلطات الإدارية المحلية، والأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات، وهيئة الصحة الوطنية، في حين ركزت وسائل الإعلام على عرض هذه الإجراءات لتوعية الناخبين بها وطمأنتهم قبل التوجه إلى لجان الانتخاب.
بلغت نسبة المشاركة الأولية للناخبين 58%، وهي نسبة منخفضة نسبيًا مقارنة بالانتخابات الرئاسية التي جرت في 2015 والتي بلغت نسبة المشاركة فيها 68.4%. أثناء الانتخابات، تم الإعلان عن حالتيّ إصابة بفيروس كورونا في البلاد. لم تكن جائحة كوفيد-19 هي العامل الوحيد المؤثر في انخفاض نسبة المشاركة حيث ساهمت عوامل أخرى في هذا العزوف لعل من أبرزها تصاعد حدة التوتر السياسي في البلاد حول إجراء استفتاء دستوري لتعديل فترة الرئاسة، ومقاطعة المعارضة، وتصاعد أعمال العنف المرتبط بالانتخابات. أما المنظمات الحكومية الدولية كالاتحاد الإفريقي، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا فقد سحبت مراقبي الانتخابات. وفي 17 أبريل 2020، أُعْلِنَ عن وفاة رئيس اللجنة الوطنية الانتخابية المستقلة إثر إصابته بفيروس كورونا، ويُعْتَقَد أنه أصيب بفيروس كورونا أثناء فترة الانتخابات. 
 


نيجيريا

انتخابات حاكم ولاية إدو، 19 سبتمبر 2020؛ انتخابات حاكم ولاية أوندو، 10 أكتوبر 2020
في 19 مايو، أعلنت الهيئة الوطنية المستقلة للانتخابات في نيجيريا أن انتخابات حكام الولايات لولايتي إدو وأوندو ستُجْرَى في مواعيدها المُقَرَرَة بالرغم من تأجيل الانتخابات الجزئية لأعضاء مجلس الشيوخ عن ولايات بايلسا وإيمو وبلاتو التي كان مقرر إجراؤها منتصف مارس. في 21 مايو 2020، نشرت الهيئة الوطنية المستقلة للانتخابات في نيجيريا وثيقة سياسات لمسؤولي وموظفي الهيئة لتزويدهم بفهم أعمق حول كيفية التعامل مع التحديات المرتبطة بإجراء الانتخابات في ظل انتشار جائحة كوفيد-19. ركزت الوثيقة على السياسات المرتبطة بالجوانب القانونية، والصحية، وتخطيط الانتخابات، والعمليات الانتخابية، وتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تسجيل الناخبين، وتدريب المشرفين على العملية الانتخابية، وتوعية الناخبين وإشراك الجهات المعنية، ومشاركة الأحزاب السياسية ومراقبة الانتخابات، وتأمين العملية الانتخابية. الجدير بالذكر أن هذه السياسات ستسري على انتخابات حكام الولايات وتسعة انتخابات جزئية في سبع ولايات.

 

أوغندا

الانتخابات المحلية والعامة لعام 2020
في ضوء انتشار جائحة كوفيد-19، قامت اللجنة الانتخابية بمراجعة خارطة طريقها الخاصة بالانتخابات المحلية والعامة لعام 2021. شملت التغييرات الرئيسية تقصير مدة الحملات الانتخابية وإعلان مواعيد الترشيحات والانتخابات. ولا يسمح بتنظيم مسيرات جماهيرية خلال هذه الفترة. وبالتالي، فإن فترة الاقتراع للانتخابات بين 10 يناير - 8 فبراير 2021، ولم يتم الإعلان عن تواريخ دقيقة بعد لإجراء هذه الانتخابات. طلبت اللجنة الانتخابية زيادة في الميزانية قدرها 54 مليار شلن وذلك من أجل تنفيذ إجراءات جديدة للانتخابات بسبب الوباء. انتقد زعيم حزب معارض رئيسي اللجنة الانتخابية وخريطة الطريق لعدم التشاور مع قادة أحزاب المعارضة والتسرع في العملية الانتخابية. على وجه الخصوص، كان الموعد النهائي للأطراف لتحديد المسؤولين عن قيادة أحزابهم في الانتخابات من 22 يونيو - 21 يوليو 2020 قد بدا مبكرًا جدًا بالنظر إلى أن عمليات الأحزاب الداخلية قد تباطأت نتيجة أزمة فيروس كورونا.
 

 

الأمريكتان 


جمهورية الدومينيكان

الانتخابات الرئاسية والتشريعية، 17 مايو 2020
في 17 مارس، ألقى رئيس الدومينيكان، دانيلو ميدينا، خطابًا للشعب معلنًا حالة الطوارئ في البلاد، مع اتخاذ حزمة إجراءات للحد من انتشار الفيروس. أثرت هذه الإجراءات بشكل مباشر على الأنشطة التي يُمْكِن ممارستها أثناء فترة الانتخابات التشريعية والرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في 17 مايو، حيث حظرت حكومة الدومينيكان تنظيم المسيرات الانتخابية والتجمعات العامة في الحملات الانتخابية والتي انطلقت في 17 مارس. وبالرغم من فرض حالة الطوارئ في البلاد، إلا أن المجلس الانتخابي المركزي أبقى على سير الأعمال التحضيرية للانتخابات مع تطبيق عدد من الإجراءات الوقائية والالتزام بالتباعد الاجتماعي. وفي 13 أبريل، أصدر المجلس الانتخابي المركزي قرارًا بتأجيل الانتخابات حتى 5 يوليو مع وجود جولة ثانية للانتخابات في 26 يوليو. يأتي هذا التأجيل وسط مخاوف من تفشي جائحة كوفيد-19 وما قد تُلْحِقه الجائحة من أضرار بصحة المواطنين واقتصاد البلاد. جاء قرار التأجيل، بعد قيام المجلس الانتخابي المركزي بالتشاور مع 22 حزب سياسي حول قرار تأجيل الانتخابات، وذلك في الرابع من أبريل. وبالرغم من وجود اختلافات بين الأحزاب حول تحديد الموعد الجديد للانتخابات إلا أنها اجتمعت على صواب قرار التأجيل، وضرورة إجراء الانتخابات قبل 16 أغسطس وفقًا لما ينص عليه الدستور. وفقًا للدستور، يجب أن يبدأ الرئيس المنتخب فترة رئاسته قبل 16 أغسطس 2020. 


الولايات المتحدة الأمريكية

الانتخابات الإقليمية الفرعية، مارس -أبريل 2020 
في 9 مارس 2020، وفي إطار جهوده لتوعية المواطنين في ظل انتشار جائحة كورونا، أصدر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها مجموعة من التوصيات الواجب اتباعها في مراكز الاقتراع. تضمنت هذه التوصيات مجموعة إرشادات تتعلق بالإجراءات الوقائية الواجب اتباعها من قِبَل القائمين على أعمال الانتخابات وعامة الجمهور خلال يوم الانتخاب.  كما تتضمن أيضًا إرشادات حول التعامل مع بطاقات الاقتراع.
كما خصصت هيئة المساعدة الانتخابية الأمريكية صفحة على موقعها تضم عددًا من المصادر لإدارة الانتخابات في ظل انتشار فيروس كورونا والتي تم إعدادها خصيصًا للقائمين على العملية الانتخابية لتزويدهم بمعلومات عن تدابير الصحة والسلامة والتصويت البريدي. كما نظمت هيئة المساعدة الانتخابية الأمريكية بث مباشر لتلقي استفسارات العامة في 22 أبريل ركزت على تناول موضوعيّ التصويت البريدي والتصويت الغيابي في ظل أزمة كورونا.
 

ولاية ويسكونسون، الولايات المتحدة 
الانتخابات التمهيدية للرئاسة، 7 أبريل 2020

في 12 مارس، أعلن حاكم ولاية ويسكونسن حالة طوارئ صحية عامة في الولاية، بعدما ثبت إصابة سبعة أشخاص في الولاية بفيروس كورونا. وفي اليوم الذي يليه، أمر أيضًا بإغلاق جميع المدارس العامة والخاصة حتى الصف الثاني عشر حتى 5 أبريل على أقل تقدير. في 17 مارس، ومع تطور انتشار جائحة كوفيد، أعلن حاكم الولاية حظر التجمعات لأكثر من عشرة أفراد في جميع أنحاء الولاية. في 24 مارس، أصدر قرارًا بعنوان "ابق آمنًا في منزلك" يحث فيه المواطنين على اتخاذ كافة الإجراءات للحد من انتشار جائحة كوفيد-19، بما في ذلك الالتزام بالتباعد الاجتماعي، ووقف الأنشطة والأعمال غير الضرورية، والتزام المنزل. في 6 أبريل، أصدر حاكم الولاية قرارًا تنفيذيًا، لو وُضِعَ موضع التنفيذ، لترتب عليه تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في 7 أبريل بشكل مؤقت حتى 9 يونيو. إثر صدور القرار، قدم قادة الحزب الجمهوري طلبًا إلى المحكمة العليا في ويسكونسن لاستصدار أمر تقييدي طارئ يمنع تنفيذ قرار حاكم الولاية. وبالفعل قضت المحكمة بعدم صلاحية إصدار حاكم الولاية قرارًا يقضي بتأجيل الانتخابات، مما يعني إلغاء قرار حاكم الولاية، وإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 7 أبريل. 
نظرًا لانتشار جائحة كوفيد-19، كانت خمس عشر ولاية أمريكية على الأقل قد أجلت أو ألغت انتخاباتها المقررة أو الانتخابات التمهيدية للرئاسة خلال هذه الفترة التي أجرت فيها ويسكونسن انتخاباتها. واستعدادًا للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بالولاية، قامت لجنة الانتخابات بولاية ويسكونسن بالتعاون مع مسؤولي الصحة لإعداد مجموعة مصادر ومواد تدريبية للعاملين في مراكز الاقتراع لتوعيتهم بطرق الوقاية من فيروس كورونا. تضمنت هذه المواد التدريبية المتاحة على الإنترنت مجموعة كتيبات وأدلة إرشادية وفيديوهات وندوات عبر الإنترنت تتناول الإجراءات الواجب إتباعها للوقاية من جائحة كوفيد-19. أثناء الانتخابات، تم توجيه المواطنين إلى ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، وإحضار أقلامهم الخاصة للتصويت بها. قام المتحدث باسم مجلس الولاية بالإشراف على التصويت الشخصي في مراكز الاقتراع، وفي تصريح له للصحافة، أكد –بينما كان يرتدي واقي طبي للوجه– أن "الوضع آمن تمامًا ". اتسمت العملية الانتخابية بالفوضوية، حيث اضطر بعض الناخبين إلى الانتظار لساعات خارج مراكز الاقتراع تحت المطر، مع التزامهم بالتباعد الاجتماعي. بعد انتهاء الانتخابات، صرح مفوض الانتخابات لمدينة ميلووكي التابعة للولاية أن عملية التصويت الشخصي سارت بسلاسة بالرغم من حدوث بعض المشاكل. إلا أن إدارة الخدمات الصحية لولاية ويسكونسن أعلنت إصابة 36 شخصًا من الناخبين وموظفي الانتخابات بفيروس كورونا.
 

 

 

ولاية ماريلاند، الولايات المتحدة 
الانتخابات التمهيدية للرئاسة وانتخابات الكونجرس الخاصة، 28 أبريل 2020

في 17 مارس، أصدر حاكم ولاية ماريلاند قرارًا تنفيذيًا بتأجيل الانتخابات التمهيدية للرئاسة في الولاية حتى 2 يونيو في محاولة للسيطرة على جائحة كوفيد-19 ومنع انتشار الوباء، وبذلك تصبح ماريلاند الولاية الخامسة التي تؤجل الانتخابات التمهيدية بعد ولايات لويزيانا، وكنتاكي، وأوهايو، وجورجيا. في 10 أبريل، أعلن حاكم الولاية عن خطة الولاية إرسال بطاقات الاقتراع عبر البريد لنحو 4 مليون ناخب مُسَجَل ممن لهم حق التصويت مع إتاحة التصويت الشخصي في 2 يونيو.

وبالرغم من تأجيل الانتخابات التمهيدية، إلا أن حاكم الولاية أعلن أن انتخابات دائرة الكونجرس السابعة للولاية ستُجرى في موعدها في 28 أبريل مشددًا على أنه "من الضروري أن يكون لسكان دائرة الكونجرس السابعة في الولاية مَنْ يُمَثِلهم ويعبر عن صوتهم في مجلس النواب"، وأن ولاية ماريلاند حريصة على أن يكون لديها وفد كامل يمثلها في الكونجرس. في 28 أبريل، نظمت لجنة الانتخابات في الولاية انتخابات الكونجرس الخاصة وتم التصويت بشكل رئيسي عن طريق البريد (إلى جانب التصويت الغيابي) تزامنًا مع انتشار فيروس كورونا. كما تم إتاحة التصويت الشخصي أيضًا في ثلاثة مراكز اقتراع يوم الانتخاب.
 

 

 

 


ولاية أوهايو، الولايات المتحدة 
الانتخابات التمهيدية للرئاسة،28 أبريل 2020

كان من المقرر إجراء الانتخابات التمهيدية للرئاسة لولاية أوهايو في 17 مارس 2020. قبيل الانتخابات بيوم واحد، في 16 مارس، أصدر حاكم الولاية وكبار مسؤولي الصحة أمرًا بعدم فتح مراكز الاقتراع مشيرين إلى المخاطر الصحية التي يفرضها تزاحم الناخبين في مراكز التصويت، وأوصى حاكم الولاية بتأجيل التصويت الشخصي حتى 2 يونيو، إلا أن صلاحياته لم تخول له تغيير موعد الانتخابات، حيث أنه هذه صلاحية يملكها مجلس أوهايو التشريعي فقط والذي أصدر بدوره قرارًا بتغيير موعد الانتخابات إلى 28 أبريل 2020. في 28 أبريل، أُجريت الانتخابات التمهيدية للرئاسة، وتم التصويت بشكل رئيسي عن طريق البريد، في حين تم فتح مركز اقتراع واحد لكل مقاطعة كخيار أمام الناخبين الراغبين في التصويت الشخصي. تَجْدُر الإشارة إلى أنه في الانتخابات السابقة، تم فتح أكثر من 4.000 مركز اقتراع أمام الناخبين للتصويت الشخصي. كما تم حث الناخبين من ذوي الاحتياجات الخاصة وممن ليس لهم عنوان ثابت على الذهاب إلى المجالس الانتخابية المحلية التابعين لها للإدلاء بأصواتهم شخصيًا. 

 

ولاية جورجيا ، الولايات المتحدة الأمريكية
الانتخابات التمهيدية للرئاسة،9 يونيو 2020

كانت جورجيا من بين الولايات الخمس التي أجرت الانتخابات التمهيدية للرئاسة في 9 يونيو 2020. بالإضافة إلى إجراء الانتخابات التمهيدية للرئاسة، تم تعيين الناخبين في جورجيا لاختيار أعضاء الكونغرس والجمعية العامة والمسؤولين المحليين الآخرين. بسبب مخاوف صحية المتعلقة بفيروس كوفيد-19، تم تأجيل الانتخابات التمهيدية في جورجيا مرتين حيث كان من المقرر إجراؤها في 24 مارس 2020. لقد سارع مسؤولو الانتخابات لتحديد أماكن مراكز الاقتراع المناسبة والموظفين المؤقتين في الأسابيع التي سبقت الانتخابات التمهيدية. بسبب مخاطر جائحة كوفيد-19، أغلقت مرافق المعيشة والكنائس التي تعمل عمومًا كمراكز اقتراع أبوابها للتصويت، وتوقف العاملين في الانتخابات الذين تجاوز متوسط أعمارهم 70 عامًا عن العمل. من أجل تشجيع التصويت عبر البريد، تم إرسال نماذج طلبات الاقتراع الغيابية إلى 6.9 مليون ناخب حيث تم إتاحتها للتنزيل من موقع الولاية الالكتروني عبر الإنترنت. كان على الناخبين إعادة استمارات طلبات الاقتراع الخاصة بهم من أجل الحصول على بطاقات الديمقراطية أو الجمهورية أو غير الحزبية الغيابية. أفاد العديد من الناخبين بعدم تلقيهم بطاقات الاقتراع بالبريد وتوافدوا على مراكز الاقتراع التي افتقرت إلى العدد الكافي من الموظفين لاستقبال الناخبين الذين يودون الادلاء بأصواتهم شخصيًا. أدت المشكلات المتعلقة بآلات التصويت الجديدة، وإجراءات الوقاية المتعلقة بكوفيد-19، ومتطلبات التباعد الاجتماعي، ووجود موظفي الاستطلاع غير المدربين تدريباً كافياً إلى خلق طوابير طويلة حيث ترك بعض الناخبين المراكز ولم يدلوا بأصواتهم. في بعض مواقع التصويت، تلقى العاملون في الانتخابات تدريبًا واحدًا فقط على نظام التصويت الجديد في جورجيا البالغ قيمته 104 ملايين دولار، ولم تصل بعض آلات التصويت إلى المواقع على الإطلاق. حتى تاريخ 17 يونيو، كان مسؤولو الانتخابات في جورجيا لا يزالون يسجلون 1.1 مليون بطاقة تصويت غيابية. من المقرر إجراء انتخابات دورة التصفية في 11 أغسطس. شهدت لانتخابات التمهيدية في جورجيا تاريخًا طويلًا من حرمان الناخبين الأمريكيين من أصل أفريقي والأقليات من حقهم في الانتخابات ويثير ذلك الأمر المخاوف بشأن الانتخابات العامة في نوفمبر.


ولاية كنتاكي، الولايات المتحدة الأمريكية
الانتخابات التمهيدية للرئاسة، 23 يونيو 2020

في مارس، تم تأجيل الانتخابات التمهيدية في ولاية كنتاكي إلى يونيو، وسن المشرعون في الولاية سلسلة من الإجراءات في ضوء أزمة جائحة كوفيد-19. ولقد سمح للناخبين بتقديم طلب اقتراع غيابي وتم تخفيض عدد مراكز الاقتراع لاستقبال المقترعين بشكل شخصي من 3700 إلى 170 بسبب نقص العاملين في عملية الاقتراع. وخصص لأكبر مدينتين في كنتاكي، ليكسينغتون ولويزفيل، مركز اقتراع واحد فقط، مما تسبب في القلق بشأن الحرمان المحتمل من الحقوق وقمع الناخبين الذين أصبحوا بالفعل عرضة للخطر. اجتذب التنافس بين المرشح التقدمي، وهو مشرع الولاية الأول والقادم من إحدى أفقر المناطق في الولاية، والمنافس الديمقراطي المفضل منذ فترة طويلة للجمهوري ميتش ماكونيل، اهتمامًا وطنيًا في ضوء تزايد التوتر العنصري في جميع أنحاء الولايات المتحدة. دفع التقدم الأخير العديد من مسؤولي الانتخابات للتنبؤ بمستويات أعلى من إقبال الناخبين.


في 23 يونيو، توقعت سكريترة الولاية بأن إتاحة الوصول إلى بطاقات الاقتراع عبر البريد وزيادة فترة التصويت المبكر سيزيد من إقبال الناخبين إلى أكثر من مليون، محطماً الرقم القياسي السابق البالغ 922،456 ناخباً في 2008. سجل 218،000  طلب اقتراع عبر البريد، أي بزيادة 1200 شخص عن العام الماضي. أدلى ما مجموعه 860،000 ناخب مسجل بأصواتهم في المرافق الضخمة في ليكسينجتون ولويزفيل حيث كان هناك القدرة على معالجة عشرات الناخبين في وقت واحد. تشير الأرقام الأولية إلى أن نسبة إقبال الناخبين في هذه الانتخابات تبلغ 31.6 في المائة، في حين بلغت 20.6 في المائة في الانتخابات التمهيدية للرئاسة 2016.


أفاد الناخبون أن العملية مرت بسلاسة في لويزفيل بينما أبلغ الناخبون في ليكسينغتون بأن هناك طوابير حيث يستغرق وصول دور الناخب مدة تصل إلى 90 دقيقة ، مما دفع مسؤولي الانتخابات إلى إضافة محطات إضافية لتسهيل أمر الطوابير، وإصدار أمر قضائي في اللحظة الأخيرة يمدد وقت التصويت في أحد مراكز الاقتراع 30 دقيقة بعد الساعة 6 مساءً وهو وقت الإغلاق. استخدمت مراكز الاقتراع نقاط للاقتراع محافظة على التباعد الاجتماعي، لكن أفاد بعض الناخبين بعدم وجود مسافات تباعد اجتماعية عند التحقق في المناطق. قدم نظام الحافلات العامة في لويزفيل خدمة نقل مجانية للناخبين وقدمت جماعات الحقوق المدنية رحلات مجانية إلى مراكز الاقتراع. قبل الانتخابات، أرسل المسؤولون الكمامات والمعقمات والحاجز الواقي والقفازات إلى جميع المقاطعات الـ 120 وبعض المقاطعات شجعت الناخبين على تحديد مواعيد للإدلاء بأصواتهم، ولكن لم يكن هذا الأمر إلزامي. كما قام عمال محطات الاقتراع بتطهير محطات الاقتراع وبعض المحطات اعتمدت الحواجز الوقائية لضمان التباعد الاجتماعي. علاوة على ذلك، عملت بعض المقاطعات أيضًا على توظيف عمال الاقتراع من الفئات الأقل عرضة لمرض كورونا.


تنتظر بعض المقاطعات في ولاية كنتاكي حتى يتم احتساب جميع الأصوات لإعلان النتائج، في حين أن بعض المقاطعات الأخرى تنشر النتائج فور وصولها. ولا يُتوقع الحصول على نتائج انتخابات كاملة حتى نهاية يونيو.


 
تشيلي
الاستفتاء على الدستور، 26 أبريل 2020

قرر البرلمان التشيلي تأجيل الاستفتاء على الدستور الذي كان مقررًا إجراؤه في 26 أبريل 2020، حيث كان من المقرر أن يصوت الناخبون على ما إذا كانوا يريدون دستورًا جديدًا من عدمه. إلا أنه في 19 مارس 2020، تم إرجاء موعد الاستفتاء ليكون في 25 أكتوبر 2020، وذلك بعد ترحيب وإجماع سياسي واسع من خمسة عشر حزبًا سياسيًا. جاء هذا القرار بعدما أعلن الرئيس التشيلي، سيباستيان بينييرا، حالة كوارث وطنية في البلاد، في خطوة تهدف إلى تعزيز قدرة الحكومة على احتواء أزمة فيروس كورونا. يأتي هذا الاستفتاء كخطوة مهمة باعتباره أحد أهم مطالب المظاهرات التي اجتاحت البلاد في أكتوبر الماضي.  إلا أن إرجاء الاستفتاء إلى أكتوبر يتطلب تقديم مقترح دستوري لتعديل موعد الاستفتاء بموافقة ثلثيّ أعضاء البرلمان.


 
سورينام
الانتخابات البرلمانية العامة، 25 مايو 2020

أجرت سورينام انتخاباتها البرلمانية العامة في الموعد الذي كان مقرر لها في 25 مايو 2020. بلغ عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت 380.000 ناخب من إجمالي عدد السكان البالغ 600.000 مواطن. خلال يوم الانتخاب، رفعت سورينام إجراءات الحظر بشكل جزئي للسماح للمواطنين بالنزول والإدلاء بأصواتهم. قبل بدء الانتخابات، كانت سورينام قد سجلت إحدى عشرة إصابة بفيروس كورونا من بينها حالة وفاة واحدة. اتخذت سورينام عددًا من الإجراءات الخاصة استعدادًا للانتخابات من بينها تجهيز مركز اقتراع متنقل لعدد مائة وثمانية وسبعين ناخب من الخاضعين للحجر الصحي في العاصمة باراماريبو، وإتباع إجراءات الصحة والسلامة التي تضمنت الالتزام بالتباعد الاجتماعي أثناء الانتظار خارج مراكز الاقتراع، ووضع الحبر على أصابع الناخبين باستخدام أعواد تنظيف الأذن بدلًا من أن يقوم الناخبون بغمس أصابعهم في الحبر لمنع التزوير في الانتخابات. تم إجراء الانتخابات تحت إشراف مجموعة الكاريبي.


 
آسيا


إندونيسيا
الانتخابات الإقليمية، 23 سبتمبر 2020

دعت المنظمات غير الحكومية في إندونيسيا إلى تعليق الانتخابات الإقليمية (لاختيار حكام الأقاليم/ رؤساء البلديات) بعد أن قامت لجنة الانتخابات في 21 مارس بتعليق الأنشطة الرئيسية الأربعة المرتبطة بتحديث قوائم الناخبين، وذلك استجابة لدعوات "التباعد الاجتماعي" في ظل انتشار فيروس كورونا، مما قد يجعل من الصعب، بل من المستحيل، إجراء الانتخابات في سبتمبر. وفقا لتصريحات رئيس اللجنة الانتخابية، فإن الأقاليم التسعة التي كان من المقرر أن تُجْرى فيها انتخابات حكام الأقاليم، و209 من أصل 224 مقاطعة فرعية كان مقرر أن تُجْرى فيها انتخابات رؤساء البلديات، والسبع وثلاثين مدينة التي كانت ستُجرى فيها انتخابات رؤساء المدن، تأثرت جميعها بقيود الحركة والتنقل واسعة النطاق التي تفرضها الحكومة الوطنية. أثر ذلك على نحو 100 مليون ناخب. وفي هذا السياق، اجتمعت اللجنة مع ممثلي الحكومة في 30 مارس 2020، لبحث  الخطوات المستقبلية ووضع خطة "شاملة" للاحتمالات المُمْكِنة. اقترحت اللجنة ثلاثة خيارات للتعليق: إما أن يتم التعليق حتى 9 ديسمبر 2020، أو حتى 17 مارس 2021، أو 29 سبتمبر 2021. من جانبها، وافقت جميع الأحزاب على تعليق الانتخابات وإعادة تخصيص ميزانيات الانتخابات ليتم توجيهها لدعم الحكومات الإقليمية في مكافحة جائحة كوفيد-19. ولتوفير سند قانوني للقيام بذلك، من المتوقع أن يتم إصدار تشريع حكومي لدعم هذه الخطوة إلى أن يُصدر البرلمان قانونًا بذلك في دورته المقبلة.  تجري حاليًا نقاشات للوصول إلى اتفاق حول النص القانوني لذلك. وفي اجتماع له في 14 أبريل 2020، وافق البرلمان على اقتراح الحكومة بتعليق الانتخابات حتى 9 ديسمبر 2020، على أن يتم مراجعة هذا القرار مرة أخرى ريثما تنتهي الأزمة الحالية (متوقع أن يتم ذلك في 29 مايو 2020) ولكن قبل هذا الموعد، في 27 مايو، اتفق البرلمان والحكومة وهيئة الانتخابات على تأكيد هذا الموعد طالما يتم الالتزام باتباع البروتوكولات الصحية اللازمة ، والتنسيق مع فرق العمل الخاصة بطوارئ كوفيد-19، وحماية مبادئ الديمقراطية. في الاجتماع ذاته، لم يتمكن رئيس هيئة الانتخابات من الحصول على ضمان لزيادة الميزانية المُخَصَصة للانتخابات، لكن البرلمان وَعَدَ بمراجعة أي طلبات لزيادة الميزانية وقتما تقترح الهيئة ذلك.


 وفي إطار جهود التوعية بجائحة كوفيد-19، أكدت المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات (International IDEA) في بث مباشر للجمهور الإندونيسي يوم الاثنين 6 أبريل 2020 أنه بالإضافة إلى بدائل تأجيل وإلغاء الانتخابات، فإن هناك حاجة إلى إيجاد طرق بديلة للاقتراع خلال أزمة فيروس كورونا. تعمل لجنة الانتخابات العامة حاليًا على إعداد اللوائح التنفيذية فيما يخص هذا الموضوع بعد صدور تشريع حكومي عوضًا  عن القانون رقم 2 لسنة 2020، وذلك في الخامس من مايو. وفي الاجتماع الذي عُقِدَ في 27 مايو 2020، تم التشاور حول لائحة بشأن الجدول الزمني للانتخابات وأقرها البرلمان في الاجتماع ذاته.


صدرت تعليمات لمسؤولي الانتخابات من قبل رئيس اللجنة الانتخابية، لاستئناف الاستعدادات للانتخابات في 15 يونيو على الرغم من إصدار التماس من قبل العديد من المنظمات غير الحكومية المعنية لتأجيل الانتخابات حرصًا على سلامة الناخبين.


إيران
الانتخابات البرلمانية  بين  21 فبراير 2020 و 11 سبتمبر 2020

جرت الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية في 21 فبراير 2020 مع القليل من الاهتمام  بإجراءات كوفيد-19 على الرغم من حقيقة أن إيران أعلنت عن أول مصاب بفيروس كوفيد-19  قبل يومين من الانتخابات الوطنية. وقبل الانتخابات، شجع المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي على المشاركة العالية في الانتخابات بالقول إن التصويت "واجب ديني". في النهاية، أسفرت الانتخابات عن أدنى نسبة إقبال للناخبين منذ عام 1979 بنسبة 42.32 في المائة مقارنة بالانتخابات البرلمانية لعام 2016 حيث كانت نسبة المشاركة 60.09 في المائة. يمكن أن يعزى الإقبال المنخفض إلى عدد من العوامل التي لا تتعلق بالضرورة لفيروس كزفيد-19  في البلد. في 6 مارس، بعد 14 يومًا من الانتخابات، أعلنت البلاد عن إجمالي 4747 حالة مصابة بفيروس كوفيد-19 و 124 حالة وفاة. في 15 مارس، قام مجلس صيانة الدستور بتأجيل الجولة الثانية من الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في 17 أبريل 2020 بسبب حالة طوارئ المتعلقة بفيروس كورونا. وبحسب السلطات، ستجرى الجولة الثانية من الانتخابات في 11 سبتمبر 2020. حتى الآن (22 يونيو) لا يوجد سجل لتدابير الصحة والسلامة المحددة التي سيتم اعتمادها خلال الجولة الثانية من الانتخابات لمنع انتشار فيروس كوفيد-19.


 
إسرائيل

انتخابات الكنيست، 2 مارس 2020
في إسرائيل، تم تجهيز صناديق اقتراع خاصة من البلاستيك يشرف عليها مسؤولون محصنون بملابس واقية لإتاحة التصويت لنحو 5.500 إسرائيلي من العائدين من الخارج والخاضعين للحجر الصحي. كما تم اتخاذ إجراءات وقائية من قبل اللجان المكلفة بفرز الأصوات في محطات فرز الأصوات الخاصة. ارتدى الكثير من العاملين في الانتخابات بدلات واقية بينما كان آخرون يرتدون أقنعة وقفازات فقط. وفي وقت إجراء الانتخابات، أبلغت إسرائيل عن 15 حالة إصابة بفيروس كورونا.

 

تايوان
الانتخابات الجزئية، فبراير -أبريل 2020

وضعت لجنة الانتخابات المركزية في تايوان قائمة مرجعية لتقييم المخاطر المرتبطة بإجراء الانتخابات الجزئية التي كانت مقررة في أبريل. خلال جائحة كوفيد-2019، أجرت تايوان بالفعل انتخابات متعددة في فبراير ومارس 2020. كما أجرت لجنة انتخابات بلدية كاوهسيونغ تصويتًا لعزل عمدة البلدية في 6 يونيو 2020.


أجرت تايوان انتخابات جزئية محلية في فبراير ومارس على الرغم من تهديد انتشار كوفيد-19. نفذت لجنة الانتخابات المركزية تدابير وقائية متعددة لضمان سلامة الناخبين والموظفين في صناديق الاقتراع. وشملت بعض التدابير المعتمدة تطهير أماكن الاقتراع بانتظام، وتقييمات للعمال الصحية، التي تتطلب توفير كمامة جراحية للنساء الحوامل وأولئك الذين ظهرت عليهم أعراض كوفيد-19، ومحطات الحجر الصحي خارج كل موقع، وموزعات المطهر عند كل مدخل ومخرج من المحطة. مُنع الأشخاص الذين كانوا يعزلون أنفسهم من التصويت في مراكز الاقتراع. وضعت لجنة الانتخابات المركزية في تايوان قائمة مرجعية لتقييم المخاطر قبل الانتخابات الفرعية في أبريل. كما أجرت لجنة انتخابات بلدية كاوهسيونغ تصويتًا لعزل عمدة البلدية في 6 يونيو 2020 وكان تصويت العزل ناجحًا وستجرى انتخابات فرعية قبل 12 سبتمبر 2020.

 

سنغافورة

الانتخابات البرلمانية في 10 أبريل 2021 
في أواخر مارس، أعلن النائب العام أن تعيين حكومة انتقالية وتأجيل الانتخابات البرلمانية لعام 2021 لن يكون متوافقًا مع ما ينص عليه الدستور. في أوائل أبريل 2020، تم إصدار قرار بالتدابير الخاصة لمواجهة جائحة كوفيد-19 حيث جاء القرار مكملًا لما ورد في الفقرات (56-أ) و (56-و) من قانون الانتخابات البرلمانية، وذلك بهدف وضع إطار آمن لإجراء الانتخابات العامة في 2021 في حال استمرت جائحة كوفيد. تم التأكيد على أن الإجراءات التي تضمنها مشروع القانون هي إجراءات مؤقتة سيتم الاقتصار على تطبيقها في الانتخابات البرلمانية التي ستُجرى قبل 14 أبريل من العام القادم، وليس الانتخابات التي ستُجرى بعد هذا التاريخ. تم حل البرلمان في 23 يونيو ومن المتوقع أن يكون يوم الانتخابات في 10 يوليو 2020.

يشتمل القرار على مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي تهدف إلى ضمان الحفاظ على الصحة والسلامة وحماية الحقوق السياسية للناخبين والمرشحين على حد سواء. وعلى ضوء التجربة الانتخابية في كوريا الجنوبية، سيتم تطبيق عددًا من إجراءات السلامة الوقائية داخل مراكز الاقتراع مثل فحص درجات الحرارة للناخبين، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، والاستخدام الاجباري للكمامات والقفازات، وتنظيم ساعات التصويت للناخبين. علاوة على ذلك، سيتم السماح للناخبين الخاضعين للحظر المنزلي بسبب جائحة كوفيد-19 بالتصويت في مراكز اقتراع مُحَدَدَة خارج دوائرهم الانتخابية. لم يتم مناقشة إمكانية استخدام التصويت عبر الإنترنت كبديل للتصويت التقليدي حيث يُعْتَقَدْ أنه يشكل تهديدًا لسرية وأمن العملية الانتخابية. بالنسبة للناخبين غير القادرين على الإدلاء بأصواتهم بسبب جائحة كوفيد-19، لن يتم فرض غرامة أو جزاء عليهم خلافًا لما هو متعارف عليه. 


أما بالنسبة لمصابي فيروس كورونا الخاضعين للحجر أو المشتبه إصابتهم بالفيروس والراغبين في الإدلاء بأصواتهم، يُمْكِنهم توكيل وتفويض شخص بالتصويت نيابة عنهم. لا يشتمل القرار، حتى الآن، على أي إجراءات سلامة فيما يتعلق بالحملات الانتخابية.


 
كوريا الجنوبية

الانتخابات التشريعية، 15 أبريل 2020  
في كوريا الجنوبية –حيث تم تسجيل 10.591 حالة إصابة بفيروس كورونا و255 حالة وفاة (حتى 15 أبريل) – سُمِح للمواطنين بالإداء بأصواتهم قبل وأثناء يوم الانتخاب. كما سُمِح لمُصابي كورونا بالتصويت من المنزل أو من المستشفى من خلال البريد الإلكتروني بموجب القرار الصادر من هيئة إدارة الانتخابات.  كما أعدت لجنة الانتخابات الوطنية دليل قواعد السلوك ومعلومات الناخب كوثيقة إرشادية للمواطنين المشاركين في الاقتراع.
في 18 أبريل 2020،  نشرت المؤسسة الدولية للديموقراطية والانتخابات ورقة بحثية متخصصة بعنوان "إدارة الانتخابات في ظل انتشار جائحة كوفيد-19: اختبار حاسم لجمهورية كوريا"، وهي متاحة على موقع المؤسسة الدولية للديموقراطية والانتخابات. في أبريل 2020، نظمت المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات مناقشة عبر الإنترنت تركز على تناول تجربة كوريا الجنوبية. في 1 مايو 2020، نشرت الشبكة الآسيوية للانتخابات الحرة (ANFREL) إنفوجرافيك عن كوفيد-19 والانتخابات بعنوان "تجربة كوريا الجنوبية".  في 8 مايو، نشرت اللجنة الوطنية للانتخابات تقريرًا وفيديو يقدمان نظرة إجمالية مُفَصَلة عن انتخابات الهيئة التشريعية التي أُجْرِيَت في كوريا الجنوبية.


 
 ماليزيا

الانتخابات الجزئية للمجالس التشريعية للولايات، 4 يوليو 2020
في 6 مايو 2020، توفي عضو  المجلس التشريعي عن دائرة تشيني بولاية باهانغ. بعد يومين من الوفاة، بدأت هيئة الانتخابات الماليزية التنسيق مع مجلس الأمن القومي، والهيئة الوطنية لإدارة الكوارث، ووزارة الصحة، وهيئة الشرطة لمناقشة التدابير الوقائية التي يجب مراعاتها عند إجراء الانتخابات في ظل القيود المفروضة حاليًا على حرية الحركة. 
بالرغم من عدم إعلان قرارات نهائية حتى الآن، إلا أن القرارات التي يجري دراستها تشمل تخفيض أعداد الناخبين لكل دائرة انتخابية إلى ما بين 400-600 ناخب، وسيتم توزيع بطاقة على كل ناخب يُحَدَد فيها فترة زمنية للتصويت لكل ناخب منعًا لازدحام مراكز الاقتراع في أوقات معينة دون غيرها وللالتزام بالتباعد الاجتماعي. كما سيتم تخصيص مراكز اقتراع خاصة للناخبين الذين تتجاوز أعمارهم 60 عامًا. من المُتَوَقع أيضًا أن يتم مد فترة التصويت خلال يوم التصويت المبكر (30 يونيو) ويوم التصويت الأساسي (4 يوليو) لمدة 30 دقيقة لكل منهما، وسيتم التشديد على ضرورة التزام الحملات الانتخابية بالقيود التي تفرضها الحكومة على الحركة والتجمع. ستتولى هيئة الانتخابات الماليزية إذاعة بث مباشر للعمليات الانتخابية. 
 

منغوليا

الانتخابات البرلمانية، 24 يونيو 2020
في خطابه للشعب المنغولي في 23 مارس، أثار اقتراح الرئيس المنغولي بتأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة توفيرًا للنفقات حالة من الجدل والنقاش العام. كان الرئيس المنغولي قد دعا الشعب إلى التصويت على هذا الموضوع على موقعه الرسمي. من جانبه صرح كل من رئيس الوزراء ورئاسة الوزراء أن الوضع لا يستدعي تأجيلًا للانتخابات. وفي 13 أبريل، صرح التجمع البرلماني لحزب الشعب المنغولي عدم وجود ضرورة لتأجيل الانتخابات، حيث يرى أن الحكومة ستوفر الأمان والسلامة للناخبين بشكل كافٍ. 
يبدو أن الانتخابات البرلمانية ستُعْقَد كما هو مقرر لها في 24 يونيو 2020. وفي هذا السياق، أصدرت لجنة الانتخابات، في 28 أبريل، توصيات للناخبين والمسؤولين عن الانتخابات بالإجراءات الاحترازية التي يجب اتباعها للحفاظ على الصحة والسلامة أثناء عمليات تسجيل المرشحين وإعلان القوائم النهاية والتصويت، ومن هذه التوصيات ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وتعقيم الأيدي، وقياس درجة حرارة الجسم. 

 

أوروبا

 البوسنة والهرسك
الانتخابات المحلية، 4 أكتوبر 2020

في 23مايو 2020، أعلنت هيئة الانتخابات المركزية في البوسنة والهرسك اعتزامها تأجيل الانتخابات المحلية التي كان مقرر إجراؤها في 4 أكتوبر 2020 بسبب نقص التمويل، على أن يتم إجراؤها في 15 نوفمبر 2020.  تسبب التأخر في اعتماد الموازنة العامة لعام 2020 في تأخر الحصول على التمويل المُخَصَص للانتخابات من الحكومة المركزية. كان رئيس وزراء البوسنة والهرسك قد صرح أن الميزانية الأصلية لم تضع في اعتبارها بشكل كافٍ الآثار الاقتصادية المترتبة على فيروس كورونا. في مشروع الموازنة الجديد، تم تخصيص نصف المبلغ الذي كان مُخَصَصًا لتنظيم الانتخابات، أي نصف 8.2 مليون مارك بوسني (4.1 مليون يورو). أكد رئيس الوزراء وعدد من الوزراء أن الميزانية النهائية للانتخابات سيتم اعتمادها بحلول 31 مايو 2020. يرى الكثيرون أن نقص التمويل يُعتبر مشكلة سياسية، وأن التأخر في اعتماد مخصصات الانتخابات قد يتسبب في الإخلال بالنظام الدستوري وسير الديموقراطية.

 

ألمانيا

الانتخابات البلدية في ولاية بافاريا، 29 مارس 2020  
أجرت ولاية بافاريا الألمانية الجولة الأولى من انتخابات البلدية الخاصة بها في 16 مارس 2020، وذلك من خلال التصويت الشخصي في مراكز الاقتراع أو من خلال التصويت البريدي. إلا أنه من المُخَطَط أن يقتصر التصويت في الجولة الثانية من الانتخابات، والمقرر إجراؤها في 29 مارس 2020 على التصويت البريدي فقط، وذلك تزامنًا مع انتشار جائحة كوفيد-19 والمخاطر الاجتماعية المحتملة الناتجة عن التواصل الاجتماعي بين الأفراد. وكانت الحكومة قد اتخذت كافة الترتيبات اللوجستية اللازمة بعد الجولة الأولى تمهيدًا لتبنى التصويت البريدي في الجولة الثانية.

 

النمسا

الانتخابات البلدية في ولايتيّ فورارلبرغ وستيريا، مارس 2020
في جلسة طارئة للبرلمان في 15 مارس 2020، مررت النمسا قانونًا رقابيًا عُرِفَ "بقانون كوفيد-19"، وذلك خلال جلسة واحدة. وبالرغم من أن القانون لا يتطرق إلى الانتخابات، إلا أنه يجيز فرض قيود واسعة على الحركة والحياة العامة، بما في ذلك منع التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص. وتزامنًا مع انتشار فيروس كورونا، تم إلغاء الانتخابات المحلية التي كان مقرر إجراؤها في ولاية فورارلبرغ في 15 مارس 2020 وفي ولاية وستيريا في 22 مارس 2020، وسيتم تحديد مواعيد جديدة للانتخابات والإعلان عنها. تَجْدُر الإشارة أنه لا يوجد في دستور النمسا وقوانين الانتخابات أي مادة تجيز تأجيل الانتخابات إلى أجل غير مسمى، حيث ينص القانون على ما يلي: "في حال حدثت ظروف تحول دون بدء أو استكمال أو إنهاء الانتخابات، فيجوز للهيئة المشرفة على الانتخابات مدة فترة الانتخاب حتى اليوم التالي."

 
إنجلترا وويلز

الانتخابات المحلية، مايو 2020
أوصت هيئة الانتخابات البرلمانية البرلمان بتأجيل انتخابات عمدة لندن، وانتخابات هيئة لندن التشريعية، والانتخابات المحلية في إنجلترا وويلز، وانتخابات مفوضي الشرطة ومكافحة الجريمة على مستوى الأقاليم، والتي كان مقرر إجراؤها جميعًا في 7 مايو 2020. تأتي هذه التوصية كخطوة للتخفيف من التجمعات والتواصل الاجتماعي أثناء الحملات الانتخابية. وفي ضوء هذه التوصية، قدمت الحكومة البريطانية تشريعًا لتأجيل الانتخابات حتى 6 مايو 2021.
 للحصول على رؤية متعمقة حول قرار تأجيل انتخابات الحكومة المحلية في إنجلترا وويلز، يُرجى الاطلاع على مقال كلية لندن للاقتصاد والذي تم نشره على موقع Democracy Audit بعنوان: "تأجيل الانتخابات المحلية في بريطانيا قرار صائب، مع ضرورة دراسة تأثير كوفيد-19 على هيئة إدارة الانتخابات."

 
 
إيرلندا

انتخابات مجلس الشيوخ، 30-31 مارس 2020
تم فرز الأصوات لانتخابات مجلس الشيوخ ومجالس الجامعة من خلال بث مباشر على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب القيود المفروضة على التجمعات ودعوات التباعد الاجتماعي بسبب انتشار فيروس كورونا. كما لم يُسْمَح لوسائل الإعلام أيضًا بالدخول إلى غرف فرز الأصوات، وطُلِب من الناخبين التزام منازلهم.  استمر فرز الأصوات لمدة خمسة أيام. غالبًا ما تتم انتخابات مجلس الشيوخ بالاقتراع السري البريدي من قِبَل نحو 1.169 ناخب (أعضاء مجلس شيوخ المنتهية مدتهم، أعضاء مجالس الدولة ومجالس البلديات).

 

أيسلندا

الانتخابات الرئاسية، 27 يونيو 2020
منذ 17 أبريل 2020، أتاحت هيئة إدارة الانتخابات في أيسلندا للمواطنين إمكانية التصويت لمرشحي الرئاسة، وذلك إلكترونيًا أو ورقيًا من خلال صناديق الاقتراع. يأتي إطلاق النظام الإلكتروني للتصويت كاستجابة لمنع التجمعات العامة خلال فترة انتشار كورونا.


في 25 مايو 2020 وبعد 8 أسابيع من تنفيذ القيود العامة على التجمعات والسفر الدولي، سجلت أيسلندا حالتين نشطتين فقط مصابتين بفيروس كوفيد-19 (سجلت أيسلندا مجموع 1823 حالة مصابة بفيروس كوفيد-19 حتى 22 يونيو). ونتيجة لذلك ، بدأت السلطات في السماح بتجمع ما يصل إلى 200 شخص وأعلنت أن تنفيذ "قاعدة مسافة التباعد الاجتماعي 2 متر" بين الأفراد، حيث يجب أن تُفسر على أنها قاعدة مجتمعية ومجاملة للأفراد المعرضين لخطر الإصابة والذين يفضلون مثل هذا التباعد الاجتماعي". بسبب هذه الإجراءات الجديدة، ليس هناك ما يشير إلى أن الحكومة ستتبنى إرشادات سلامة محددة خلال الانتخابات المقبلة إلى جانب التوصية بالتباعد الاجتماعي قدر الإمكان.


اعتمدت أيسلندا العديد من ترتيبات التصويت الخاصة، مثل التصويت عبر الهاتف المحمول والتصويت المبكر والتصويت من خلال البريد داخل البلاد للانتخابات السابقة وهي مناسبة تمامًا لأولئك الذين المعرضين لخطر الإصابة بالفيروس أو غير قادرين على الإدلاء بصوتهم شخصيًا في يوم الانتخابات. 


إيطاليا

الاستفتاء البرلماني في 29 مارس 2020، والانتخابات المحلية والإقليمية، مايو 2020
قررت إيطاليا تأجيل الاستفتاء الخاص بتقليل عدد المقاعد في البرلمان والانتخابات المحلية والإقليمية الذين كان مقرر إجراؤهما في 29 مارس وأواخر مايو على التوالي. في أوائل أبريل 2020، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، ووزير الشؤون الداخلية، لوسيانا لامورجيز، عن القرار الوزاري Decreto Cura Italia الذي يركز بشكل رئيسي على الحلول الاقتصادية لمواجهة الآثار المترتبة على انتشار جائحة كوفيد-19. تطرق القرار لبعض المسائل المتعلقة بالانتخابات وأولويات الحكومة "لكفالة حق المواطنين الأصيل في التصويت وقتما يتيسر ذلك، ووفقًا لمستجدات جائحة كوفيد-19."  
وفقًا للقانون، سيتم تأجيل الاستفتاء إلى موعد لا يتجاوز 22 نوفمبر 2020. وبالمثل، سيتم تأجيل الانتخابات في سبعة أقاليم هي فينيتو، وليغوريا، وكامبانيا، وتوسكانا، وماركي، وبوليا، ووادي أوستا، وسيتم تأجيل الانتخابات المحلية في أكثر من ألف مجلس بلدية إلى ما بين أكتوبر – 15 ديسمبر على أن تُجرى في يوم الأحد من أي أسبوع خلال هذه الفترة. وبالرغم من سعى رؤساء أربعة من هذه الأقاليم إلى إجراء الانتخابات في شهر يوليو باعتباره التوقيت الأكثر أمانًا من منظور خبراء الأمراض الوبائية، إلا أن القرار أكد على مد فترة صلاحية المجالس المحلية والإقليمية من أربعة أعوام إلى خمسة أعوام وثلاثة أشهر في خطوة تهدف إلى ضمان صحة وسلامة الناخبين وتمكينهم من التصويت الشخصي ريثما يتيسر ذلك. في 19 يونيو، قرر مجلس الشيوخ بمرسوم إجراء انتخابات في سبتمبر 2020.

 
بولندا

الانتخابات الرئاسية، 10 مايو 2020  
إثر انتشار فيروس كورونا، قررت بولندا إعلان حالة "الطوارئ الوبائية" بدلاً من حالة الطوارئ العامة، التي كان سيترتب على فرضها تأجيل الانتخابات. واستعدادًا للانتخابات، فرضت بولندا مجموعة من القيود على التجمعات العامة قبل إجراء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 10 مايو 2020. الجدير بالذكر أن فترة ولاية الرئيس الحالي تنتهي في أغسطس 2020.
في 6 أبريل، تم الدفع بمشروع القانون الخاص بالقواعد الخاصة لإجراء الانتخابات الرئاسية في بولندا، وتم تمريره من خلال البرلمان بعد مناقشته على نطاق ضيق للغاية وبموافقة أغلبية ضئيلة. يتم مراجعة القانون حاليًا مِنْ قِبَلْ مجلس الشيوخ. ينص القانون على عدد من التغييرات الأساسية التي تتماشى مع الوضع الراهن وانتشار الجائحة وهي: وضع أحكام لإجراء الانتخابات الرئاسية عن طريق التصويت البريدي، ومنح مسؤول (المتحدث باسم) مجلس النواب السلطة لتغيير موعد الانتخابات في ظل "الجائحة "، ونقل مسؤولية إدارة الانتخابات الرئاسية من لجنة الانتخابات الوطنية إلى عدد من الهيئات الجديدة التي سيتم إنشاؤها للإشراف على الانتخابات الجديدة تحت إشراف وزارة العدل.

وقد أثارت مسألة التغييرات هذه قلقًا بالغًا لدى المنظمات الحقوقية للانتخابات والمنظمات الدولية للإشراف على تحقيق الديمقراطية. حيث أعربت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا / مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان عن رأيها في مشروع القانون، مشيرة إلى عدة نقاط يجب النظر إليها بعين الاعتبار ومنها: انتهاك مبدأ استقرار القانون الانتخابي قبل الانتخابات، والافتقار إلى النقاش العام والمجتمعي والسياسي حول قبول هذه التغييرات الجوهرية، والمخاطرة بالاعتماد على لجنة إشراف تنقصها الخبرة والجاهزية.

 لمزيد من المعلومات حول الانتخابات الرئاسية المؤجلة في بولندا 10 مايو 2020، يرجى الاطلاع على تقرير المؤسسة الدولية للانتخابات والديموقراطية بعنوان "التحول الكلي إلى التصويت البريدي خلال أوقات الأزمات الصحية: دروس مستفادة من تجربة بولندا"
في أوائل يونيو، اعتمد البرلمان البولندي قانونًا منقحًا بشأن تنظيم الانتخابات الرئاسية. ينص القانون على التصويت الشخصي وعبر البريد حيث من المقرر إجراء الانتخابات في 28 يونيو 2020.


صربيا
الانتخابات البرلمانية والانتخابات المحلية والمحافظات في 21 يونيو 2020  

تم إعلان حالة الطوارئ في صربيا في 15 مارس، مما وضع السكان تحت إجراءات إغلاق صارمة. في ظل حالة الطوارئ، تم إيقاف أنشطة الحملة مؤقتًا وتم تأجيل الانتخابات البرلمانية والمحلية والمحافظات المقرر إجراؤها في 26 أبريل حتى 21 يونيو. خلال حالة الطوارئ، احتل الحزب الحاكم 91٪ من وقت الإعلام المخصص للفاعلين السياسيين، مما أثار مزاعم المعارضة بأن النظام الحالي فشل في تلبية المعايير الديمقراطية الأساسية اللازمة لجعل الانتخابات ذات مغزى، ودفع البعض إلى الدعوة لمقاطعة الانتخابات.
تم رفع حالة الطوارئ في 6 مايو وزادت الحكومة الصربية القيود على التجمعات المؤلفة من 100 إلى 500 شخص، مما أدى إلى استئناف بعض أنشطة الحملة. ومع ذلك، تواصل صربيا تسجيل ارتفاع في الحالات المصابة بفيروس كوفيد-19، مما دفع الكثيرين إلى التشكيك في فعالية إجراء الانتخابات في خضم الأزمة المستمرة. بينما يشير خبراء الصحة العامة وأعضاء أحزاب المعارضة إلى مخاطر إجراء انتخابات خلال أزمة الوباء الحالي، في حين تدعي وسائل الإعلام الموالية للنظام أن التصويت آمن نسبيًا. وفي بيان يتعلق بالانتخابات الصربية، أوضح رئيس كونغرس للسلطات المحلية والإقليمية لمجلس أوروبا أن الوباء حال دون إيفاد بعثة مراقبة لمراقبة الانتخابات، وأعرب عن ثقته بقدرة صربيا على إجراء انتخابات ديمقراطية  و دعت اللجنة الانتخابية الإقليمية لصربيا لتنفيذ تدابير لحماية الناخبين الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس. سوف يرتدي الناخبون أقنعة وجه وهم يتوجهون إلى صناديق الاقتراع في 21 يونيو، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.


فرنسا

الجولة الأولى من الانتخابات المحلية في 15 مارس 2020 والجولة الثانية في 28 يونيو 2020 
في فرنسا تم إجراء الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية في مارس في حين تم تأجيل الجولة الثانية التي كان مقرر إجراؤها في ذات الشهر. جرت الجولة الأولى من الانتخابات المحلية في 15 مارس 2020، على الرغم من قرار الحكومة في اليوم السابق من الانتخابات (14 مارس) القاضي بإغلاق المنشآت التجارية كالمطاعم، فضلًا عن إغلاق دور السينما والمراكز الرياضية. كان قد تم مناقشة إمكانية تأجيل الانتخابات بالكامل لكن لم يتم تأجيلها بسبب مخاوف أعربت عنها المعارضة.

استعدادًا ليوم الانتخابات، تم اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية. فعلى سبيل المثال، تم إلزام موظفي الهيئة المشرفة على الانتخابات بارتداء الكمامات والقفازات، وطُلِب من الناخبين إحضار أقلامهم الخاصة لاستخدامها في التصويت، كما تم تعقيم المقصورات المُخَصَصة للتصويت على فترات منتظمة، مع توفير جل مطهر للناخبين أثناء دخولهم وخروجهم من مراكز التصويت. قبل الانتخابات، سُمِحَ للمرشحين بعمل مسيرات انتخابية بشرط ألا يزيد عدد المشاركين في المسيرة على 1.000 شخص.
شهدت الانتخابات إقبالًا ضعيفًا لم تشهده فرنسا من قبل، حيث بلغت نسبة المشاركة 46% مقابل 63.5% في عام 2014 (انظر الرسم البياني 1).  يُرَجَح أن يكون انخفاض نسبة الإقبال راجع إلى خوف الناخبين من الإصابة بالفيروس. ففي هذه الفترة، كان قد تم تسجيل 5.423 إصابة بفيروس كورونا من بينها 127 وفاة (حتى 15 مارس). عرضت صحيفة لوفيغارو والتليفزيون الفرنسي أخبارًا عن الانتخابات وانتشار فيروس كورونا دون تقديم أي إحصاءات مؤكدة عن الإصابات خلال الانتخابات باستثناء أخبار عن ظهور أعراض الفيروس على بعض الناخبين والموظفين المشرفين على الانتخابات، وإصابتهم بالفيروس بعد فترة قصيرة من انتهاء الانتخابات. 

في 16 مارس، تم إصدار قرار بتأجيل الجولة الثانية من الانتخابات المحلية التي كان مقرر إجراؤها في 22 مارس 2020. جاء هذا القرار بعد مشاورات وإجماع من القادة السياسيين ومسؤولي الصحة، حيث كانت فرنسا حينها قد سجلت 6.636 إصابة بفيروس كورونا.
أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب أن الجولة الأخيرة من الانتخابات المحلية ستجرى في 28 يونيو 2020 بشرط ألا تفرض الانتخابات تهديدًا على الصحة العامة. وأكد الرئيس ماكرون موعد الانتخابات في 14 يونيو كجزء من إعلان أوسع نطاقا بأن فرنسا سوف ترفع إجراءات جائحة الفيروس التاجي ابتداءً من 15 يونيو. في 16 يونيو، قررت غيانا الفرنسية، وهي إدارة خارجية ومنطقة فرنسية، تأجيل الانتخابات المحلية في سبع مقاطعات. ستتخذ المحكمة الدستورية قرارًا نهائيًا في 17 يونيو في حالة إجراء الانتخابات المحلية في 28 يونيو 2020.
لمزيد من المعلومات حول الانتخابات المحلية الفرنسية، يرجى قراءة المنشور من IDEA و EMR و UEA وجامعة نيوكاسل بعنوان إجراء الانتخابات أو تأجيلها أثناء أزمة كوفيد-19: التحديات الدستورية والقانونية والسياسية في فرنسا (15 يونيو 2020) ومقالنا المميز دروس دستورية وقانونية وسياسية من الانتخابات في وقت الوباء - الجمهورية الفرنسية (23 يونيو 2020)

 

أوقيانوسيا


 استراليا

انتخابات الحكومة المحلية في ولاية كوينزلاند، 28 مارس 2020
في إطار الاستعدادات للانتخابات في ظل تفشي فيروس كورونا، نشرت لجنة الانتخابات بولاية كوينزلاند مجموعة  إجراءات للوقاية من جائحة كوفيد-19.  تَجْدُر الإشارة إلى أن التصويت في أستراليا إجباريًا.

الانتخابات العامة للجمعية التشريعية للإقليم الشمالي، 22 أغسطس 2020
في أواخر مايو 2020، نشرت اللجنة الانتخابية للإقليم الشمالي خطة لإدارة الانتخابات في ظل انتشار جائحة كوفيد-19. تعرض الخطة تدابير الوقاية التي يجب على الناخبين والمشرفين على العملية الانتخابية الالتزام بها، كما تسرد مختلف خيارات التصويت المتاحة وتوصي بأن يقوم أكبر عدد من الناخبين بالإقدام على استخدام التصويت المبكر والتصويت عبر البريد.

انتخابات الجمعية التشريعية لمنطقة العاصمة الأسترالية، 17 أكتوبر 2020
شكلت اللجنة الانتخابية لمنطقة العاصمة الأسترالية فريق خبراء لدراسة الوضع الحالي في ظل انتشار فيروس كورونا وتحديد ما إذا كان من الممكن إجراء الانتخابات في مواعيدها المقررة. من جانبه أعلن فريق الخبراء احتمالية وجود سيناريوهين إما إجراء الانتخابات وفق الطريقة الاعتيادية أو تأجيلها تمامًا وهو أمر غير محتمل. في حالة إجراء الانتخابات، يكون أمام الجمعية خياران، إما أن يتم إجراؤها في موعدها مع تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية مع زيادة نسبة التصويت البريدي عن النسب المعتادة، أو أن يتم مد فترة التصويت لإعطاء الناخبين مزيدًا من الوقت للتصويت ولتجنب التدافع على اللجان. تَجْدُر الإشارة إلى أن منطقة العاصمة الإسترالية أمامها فترة تصويت مبكر مدتها ثلاثة أسابيع، وبلغ معدل التصويت البريدي بها نحو 17.000 صوت في عام 2016.

 
الانتخابات العامة للحكومة المحلية في ولاية فيكتوريا، 24 أكتوبر 2020

بالنسبة لانتخابات مجالس المستشارين المصغرة، قررت اللجنة الانتخابية في فيكتوريا إجراء تصويت بريدي، في حين سيتم إجراء الانتخابات كالمعتاد مع المجالس الأكبر مع ضرورة الالتزام بمتطلبات التباعد الاجتماعي وإجراءات الوقاية إلا أنه لا توجد أي تصريحات رسمية في هذا الصدد حتى الآن. سيتم التجريب الأولي لعملية فرز الأصوات عبر بث مباشر لفرز الأصوات الخاصة بالانتخابات الجزئية لمجلس مدينة أرارات الريفية في 7 مايو


الانتخابات الفرعية الاتحادية  في إدن مونارو في 4 يوليو 2020 
وقد نشأت الانتخابات الفرعية لمقعد مجلس النواب الاتحادي بسبب استقالة العضو الحالي في 29 أبريل بسبب تدهور حالته الصحية. وصدر أمر في 28 مايو لإجراء انتخابات في 4 يوليو. أعلنت اللجنة الانتخابية الأسترالية في 28 مايو عن خطة خدمة توضح إجراءاتها الوقائية والسلامة لانتخابات في ظل انتشار جائحة كوفيد-19، حيث تم نشر فيديو يظهر التدابير الجديدة. بالإضافة إلى متطلبات التباعد الاجتماعي والتعقيم المعتادة الآن، يتم تشجيع الناخبين أيضًا على إحضار أقلامهم وأقلام الرصاص الخاصة بهم إلى مركز الاقتراع. ولن يكون هناك أي اقتراع متنقل في دور رعاية المسنين حيث سيتم تشجيع هؤلاء الناخبين على استخدام التصويت البريدي بدلاً من ذلك. بينما توضح خطة الخدمة الإجراءات ذات الصلة بانتشار فيروس كوفيد-19 في كل مرحلة انتخابية، فإنها تشرح أيضًا بشكل مهم كيف ستلبي اللجنة الانتخابية الاسترالية "معايير الخدمة" الخاصة بها. في ظل انتشار جائحة فيروس كوفيد-19، أضافت اللجنة الانتخابية الاسترالية معيارًا محددًا لخاص للوقاية من فيروس كوفيد-19، على سبيل المثال. "المعيار 5: يجب أن تتوافق عمليات الانتخابات الفرعية مع النصائح الصحية الاتحادية والمحلية والخاصة بالولاية".

لمزيد من المعلومات حول الانتخابات الإقليمية الفرعية في استراليا خلال فترة انتشار جائحة كوفيد-19، يُرجى زيارة قناة اليوتيوب الخاصة بشبكة بحوث التنظيم الانتخابي، حيث تجدون من بين العديد من المواد الأخرى، عرضًا تقديميًا بعنوان "الانتخابات في زمن الوباء ". كما يُمْكِنكم الاطلاع على النشرة الإعلامية التي تم نشرها في مايو 2020 والتي تشتمل على معلومات تفصيلية حول استعدادات الانتخابات في استراليا. في أواخر مايو 2020، نشرت شبكة بحوث التنظيم الانتخابي ومنظمة تدقيق الانتخابات في أستراليا ورقة عمل مشتركة بعنوان "إدارة الانتخابات في ظل انتشار وباء كوفيد".

 
نيوزلندا

الانتخابات العامة والاستفتاءات، 19 سبتمبر 2020
تدرس لجنة الانتخابات في نيوزلندا آليات تنويع أساليب التصويت البديلة الحالية المتاحة غالبًا للناخبين غير القادرين على الحضور إلى مراكز الاقتراع، لتشمل جميع الناخبين وذلك بهدف استخدامها في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 19 سبتمبر 2020.  يتم حاليًا دراسة عدد من البدائل من بينها توسيع نطاق خدمة التصويت الإلكتروني المتاحة حاليًا للنيوزلنديين المقيمين في الخارج، حيث يُمْكِنهم من خلال هذه الخدمة تنزيل بطاقة الاقتراع وإعادة رفعها بعد التصويت، وإتاحة خدمة التصويت بالإملاء عبر الهاتف المتاحة حاليًا للمكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة (بالرغم من أن هذه الطريقة لا تُمَكِن الناخب من التصويت دون مساعدة أو تدخل من الغير)، وإتاحة التصويت عبر البريد والتصويت بالوكالة وهما بديلان غير متاحين حاليًا،  والتوسع في استخدام صناديق الاقتراع المتنقلة.  فضلًا عن ذلك، أوضحت لجنة إدارة الانتخابات على موقعها الإلكتروني الإطار القانوني للتغيير المُتَوَقَع في موعد الانتخابات.