الإشراف على الانتخابات البلدية

الإطار التنظيمي للإشراف على الانتخابات البلدية

اتخذت الهيئة المستقلة للانتخاب، منذ تكليفها بالإشراف على الانتخابات البلدية، سلسلة من الإجراءات لتمكينها من القيام بهذه المهمة الموكولة اليها، وقد قامت بتشكيل لجنة داخلية للإشراف على الانتخابات البلدية والتنسيق مع وزارة الشؤون البلدية وقامت بتشكيل فريق للتنسيق على مستوى الأقاليم من ضمن كادر الهيئة، وتشكيل فريق يضم (13) ممثلاً للهيئة في المحافظات بواقع ممثل واحد في كل محافظة وممثل إضافي لأمانة عمان، وتشكيل فريق يضم (105) قضاة لتمثيل الهيئة في البلديات بواقع ممثل واحد في كل بلدية وخمسة ممثلين في أمانة عمان، وفريق لتمثيل الهيئة في المناطق (الدوائر) ضم (243) من موظفي المؤسسات الحكومية والرسمية موزعين على (221) ممثلاً في مناطق البلديات و(22) ممثلاً في مناطق أمانة عمان، وقد تم تشكيل فريق لتمثيل الهيئة في مراكز الاقتراع والفرز ضم (1870) من موظفي المؤسسات الحكومية والرسمية.

ووضعت الهيئة خطة لتوزيع ممثلي الهيئة في مراكز الاقتراع والفرز بحيث تضمن الإشراف على كافة المراكز بحيث يشرف ممثل الهيئة على خمسة صناديق اقتراع كحد أقصى. كما تم تعيين ما نسبته 10% من عدد الممثلين المطلوب لكل بلدية كإحتياط لملء أي شاغر في فريق الإشراف نتيجة تغيب أحد أعضائه لأي سبب كان.

وقد إعتمدت الهيئة مجموعة من المعايير الدولية للانتخابات الحرة والنزيهة والممارسات الفضلى التي تحقق تطبيق هذه المعايير كمؤشرات لقياس الأداء وتقييم العملية الانتخابية وتطوير نماذج الإشراف على مختلف مراحل العملية الانتخابية بناءً عليها.

ونفذت الهيئة خطة لتدريب كافة كوادر فريق الإشراف في مختلف المستويات لتدريب ممثلي الهيئة في المحافظات والبلديات وعددهم (118) ممثلاً، وتدريب ممثلي الهيئة في المناطق وعددهم (243) ممثلاً، وتدريب ممثلي الهيئة في مراكز الاقتراع والفرز وعددهم (1870) ممثلاً.

وقد قامت الهيئة بوضع نظام الكتروني خاص بالإشراف على الانتخابات البلدية بهدف تمكينها من الإطلاع أولاً بأول على مجريات يوم الاقتراع وبناءً قاعدة بيانات تحوي جميع نتائج نماذج الإشراف، يتم من خلالها متابعة سير العملية الانتخابية مباشرة وإعداد التقارير الإحصائية والرسومات البيانية التي تعكس مدى التزام وزارة الشؤون البلدية بصفتها الجهة التي تتولى إدارة وتنفيذ العملية الانتخابية بسلامة الإجراءات وذلك من خلال إرسال ما تضمنته تلك النماذج من معلومات بواسطة الرسائل القصيرة (SMS) بواسطة الهاتف الخلوي.

وقد أطلقت الهيئة حملة إعلامية توعوية تهدف للتعريف بدورها الإشرافي على الانتخابات البلدية وتضمنت توفير خدمة مركز الإتصال مع الجمهور بهدف تلقي الملاحظات على الانتخابات البلدية، وطباعة (550) ألف بروشور يبين طبيعة الدور الإشرافي المناط بالهيئة وأهداف وآليات الإشراف وهيكلية فريق الإشراف تم توزيعها مع الصحف اليومية والأسبوعية، وقامت بطباعة (4000) ملصقاً تم توزيعها على كافة مراكز الاقتراع والفرز تهدف لتعريف المواطنين بآليات التواصل مع ممثلي الهيئة في المحافظات والبلديات والمناطق ومراكز الاقتراع والفرز لإيصال الملاحظات والشكاوى حول العملية الانتخابية.

وقد خصصت الهيئة صفحة على موقعها الإلكتروني بعنوان الإشراف على الانتخابات البلدية توضح الإطار القانوني والإجرائي لدور الهيئة الإشرافي وطبيعة المهام المناطة بها في هذا المجال، وعملت على إرسال ما مجموعه مليون رسالة نصية (SMS) للتعريف بالدور الإشرافي للهيئة.

وقامت الهيئة بوضع خطة زمنية لإرسال التقارير من قبل ممثلي الهيئة في الميدان تغطي كافة مراحل عملهم من خلال تزويد الهيئة بتقارير يومية خلال أيام الترشح، وتقارير أسبوعية حول مرحلة الدعاية الانتخابية، وأربعة تقارير خلال يوم الاقتراع، وعملت الهيئة على تجهيز غرفة عمليات للتواصل مع المواطنين وتلقي أية شكاوى أو ملاحظات أو استفسارات حول سير إجراءات الاقتراع والفرز وتم تخصيص أربعة أرقام لهذه الغرفة وتدريب ما مجموعه 25 من موظفي الهيئة على آلية العمل فيها وتوزيع الأدوار بينهم بما يضمن التعامل مع كافة الإتصالات الواردة لغرفة العمليات سواءً أكانت من قبل ممثلي الهيئة بمستوياتهم المختلفة أو المواطنين أو الناخبين أو المرشحين أو مؤسسات المجتمع المدني وإعلاميين وفقاً للتصنيف المتبع وحسب الإختصاص وذلك على النحو التالي:

  • الإستفسارات المتعلقة بإدارة وآليات عملية الإشراف.
  • الإبلاغ عن حوادث مهمة أو انتهاكات رافقت العملية الانتخابية.
  • تقديم الشكاوى حول سير العملية الانتخابية.

كما تم تطوير نظام إلكتروني لتوثيق ما تتلقاه غرفة العمليات من ملاحظات أو بلاغات أو شكاوى بما يخدم إعداد هذا التقرير.

وحددت الهيئة آلية الاشراف من خلال وضع مجموعة من النماذج تم إعدادها بطريقة مبسطة تتضمن مؤشرات محددة قابلة للقياس، وتغطي نماذج الإشراف كافة مراحل العملية الانتخابية بدءً من تسجيل الناخبين وانتهاءً بإعلان النتائج. كما حددت الهيئة الإطار الزمني لتعبئة هذه النماذج من قبل ممثلي الهيئة في مختلف مستويات الإشراف ومواعيد إرسالها للهيئة بما يضمن تحقيق الأهداف المنشودة من الإشراف ووفقا لقنوات إتصال فعالة ومنظمة.

وقد أرسلت الهيئة لرئيس الوزراء تقريرا تفصيليا عن العملية الانتخابية بجميع مراحلها بتاريخ 17/9/2013.